الأربعاء، مايو 24، 2017

هيا لنحتفل بأنفسنا.

كسراً لروتين المشاركة الدائم من الـ..
أن يتصرف المرء من حين لآخر عندما تدعو الضرورة
ويكون الجميع غائبين طيلة اليوم..
ويصادف أن يكون الجو رائعاً بالخارج وبارداً بالداخل..
 أن يتصرف بأنانية بريئة وشرعية ويدلل نفسه
بأكلة يحبها أو إعداد طعام سريع يريده..
من غير حاجة للقلق حول القواعد المتبعة..
 بعيداً عن احتمالية تأفف أو نقد الآخرين..
لابأس بأن يحتفل أحدنا وحده..
ويبتسم لنفسه بصدق ،مرحباً بها في جو من الود والتصالح،
تاركاً الضغوط اليومية والضجيج هناك أبعد مايكون
ولو لحين.
 يحدث تجنباً لتأنيب الضمير أن:
1- تترك للغائب حقه أعني بعضاً من فنونك ..
وقدأن يعجبه أو لا يعجبه
2- أن تخبره بما صنعت يداك..
وغالباً سيريد حقه.
3- أن لا تخبره شيئاً عادي،فقط تغير ملابسك 
التي علقت بها رائحة زيت القلي،أو  وترش رائحة معطر
في الأرجاء وتكتم السر..لا عين شافت ولا قلب يوجع.
بالصحة من غير تأنيب ضمير..
فالرجال مايتخافش عليهم مادام كل شئ متوفر
بالخارج وأفضل حتى من طعام البيت أحياناً.

🙊😴
حسناً الوقت الذي كانت الوالدة الله يطول ف عمرها
كاتعاني باش تعلم هاد الراس..
كنت أنا ولا هنا..
إذ لم ومازلت غير مهتمة لتلك الدرجة بالشؤون
المنزلية،إلا ما فرضته الضرورة.
 يمكنني فعل أشياء اعتيادية عديدة،لكن ليس حبها..
أو السعي لتطويرها.
 كنت أعمل ما يتوجب علي فعله من دونo.o {نفس}..
حتى حدث الزواج وبقي المرء وحده بعيدا..
فحصلنا..وحدث تحسن طفيف في تجربة ما يعجبني
هنا وهناك..بدل الإكتفاء كالسابق بملاحقة المدونات
والمواقع الشهية عن الطعام .
أكثر موقع قريب لمأكولاتنا المغربية اليومية هو:
 http://www.jaratii.com/
 هناك بالطبع غيره الكثير..
يمكن فقط البحث على اليوتوب أو غوغل.
 
 



0 التعليقات:

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.