الأربعاء، أكتوبر 14، 2015

فلسطينيتنا الكاذبة..


ربما يبدو صيامنا لأجل غزة،في الماضي الغابر
تصرفاً عاطفياً أو حتى غير منطقياً لبعضكم..
لكنه كان شيئاً في إمكاننا تقديمه
 لأنه كل ما نستطيعه.
 فما الذي نقدمه هذه الأيام الحاسمة لأجل فلسطين
التي تغلي..
لمجرد أن نساهم في ÷تضخيم÷ القضية..
(حتى ولو لا تقال هكذا).
لكن لا
لاشئ ..
كان التزاماً شخصياً يؤرخ له تدوينياً
لم يكن غريباً بل شيئاً رائعاً متوجاً بالدعاء
لغزة لفلسطين والشعب الفلسطيني.
..
ماذا حدث ..
كيف تخلينا عن التدوين عن فلسطين،
كيف تعبنا من أفضل ما كنا نتقنه وكل ما نحسنه:
الإستنكار!! 
كيف توقفنا..
تعب هو أم يأس أم خذلان!
إنه الشئ الوحيد الحقيقي في حياة العرب..
لا عجب

 
 

0 التعليقات:

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.