الخميس، يوليو 17، 2014

كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَاباً مَّوْقُوتاً.

السلام على من اتبع الهدى..

تسرع في صلاتك..الوالد قد يدخل من الباب في أي وقت الآن..
فأنت تصلي صلاة فات وقتها كثيراً.
ألم يحدث ذلك معنا مرة أو أكثر؟
في الماضي وهاهو الجيل الجديد يكرر نفس السيناريو.
فالوالد صارم بشأن الصلاة في بيته..أكثر من أي شئ آخر
حتى من النجاح كل موسم دراسي..حححح تقريباً.
تفكر ملياً بينك وبين نفسك..
كيف أخاف رأي أبي وتأنيبه، ولاأخشى الذي فوق العباد!!
مؤخراً في نقاش معها لخصت لي سكينة أي ثرثرة قادمة..
وبتصرف مني قالت ما معناه:
"الإنسان لاتسامح معه بل يفضحك..(أي إنسان)
لكن رب العباد يسامح بل يعفو ويستر عليك".
يحدث أن نكذب خوفاً من العقاب..خوفاً من العواقب..
المهم نوجد مخرجاً لأنفسنا ولو أغضبنا الله عز وجل.
مع أن العالم يدرك جيداً بأن كل تفصيلة كل صغيرة وكبيرة
تخفيها عن الآخرين سوف تكشف هناك..يوم العرض.
نتصرف خارج المباح في ديننا خوفاً من بشر مثلنا..
خوفاً ممن هو أقوى وأكبر..منا..
بينما وحده تعالى أقوى وأكبر ..وهو الرزاق
الذي يعطي لنا ولمن نخاف من سلطته ولقبه مهما يكن..
أباً أو حاكماً.
..
لكن الحكاية نفسها سوف تستمر

0 التعليقات:

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.