الثلاثاء، مايو 20، 2014

الهواء الذي به حياتي.


كيف هذا!!
ترك التدوين..حرق كل الكراسات والأوراق،
ثم العودة لارتكاب فعل الكتابة والتدوين من جديد.
إنها ريح قوية تدفعني..
الهواء الذي أتنفسه،المعنى الوحيد لحياتي.
سوف نظل نكتب ونكتب حتى يجف الحبر من القلم،
ومهما قلنا أن ما نقول غير ما قيل من قبل غيرنا
مئات المرات..على مر التاريخ
حين يتعلق الأمر بالكتابة والقراءة
لن نعرف كيف نسير عكس التيار القوي.

0 التعليقات:

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.