الثلاثاء، مايو 20، 2014

أزواج يكتبون لأنفسهم.

وأنا أكتب هذه التدوينة تذكرت رواية يابانية
قرأتها منذ أسابيع..
الفكرة هي أن كتابة المذكرات الشخصية أو حتى 
يوميات خلال الزواج هو فعل خطر الحل السلمي للنجاة منه
هو كتابة ما يعجب الطرف الثاني ويريح باله،
في حالة اطلاعه على الأوراق .
لأنه من الطبيعي في مرحلة معينة أن يرغب
في قراءة ما يكتب بعيداً عنه..فهو طرف مهم فيه.
والتصرف بناءا على ما جاء في تلك الأوراق أو الكراسة
رد فعل طبيعي آخر..من الصعب أن لا يقع فيه
الطرف القارئ.
فيما يخصني أن يطلع شخص آخر على كتاباتي أشبه بإعدام
قدرتي على الكتابة .
أتخيله اختراق كامل لدماغي وقراءة أصغر الأفكار التي تمر به..
إضافة لتخيل شعوري أن حدوث ذلك يجعل ما أكتب سخيفاً.
أما أن تأمل بالحصول على النقد البناء
فأشك غالباً أن تكون النتيجة طيبة،إن النقد الموضوعي
 عملة نادرة التداول..
أفكر بمعزل عنه :
لو أنه من يكتب مذكراته لكنت شعرت بالفضول لمعرفة 
الطريقة التي يقول فيها عن الاشياء..
والحرص على الاطلاع على نوعية التفكير الذي لديه اتجاهي.
قريباً إن شاء الله
سنحسم في هذا الموضوع .

0 التعليقات:

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.