الثلاثاء، مايو 20، 2014

حتى الموت ليس نهاية.



الزواج ليس النهاية كما اعتقدت دائماً
إنه بداية حياة مختلفة - قليلاً - بوجود شريك معني
بتحركاتك وسكناتك ..معني بوجودك كله..
حياة أكثر نضج ومسؤولية..
فهي ليست نقطة الوصول خلال سباق ماراثوني..
لذا من الخطر التصرف وكأن الارتباط برجل كل شئ،
وهو الشيء الذي أراه من الكثيرات.
الاحتفال والخلود للراحة هو الدرجة الأولى لكي
تنتبهي لموضع قدمك حقيقةً..
فالزواج جهاد يومي للحفاظ على أسرتك سيدتي..
لأنه كما قد لا يخفى عليك فحتى الأطفال اليوم 
ليسوا ضمانتك لبقاء زواجك قائماً.
ليس لأن هناك بالخارج أكثر من واحدة تنتظر 
فرصة للحصول على مكانك فحسب، بل لأن تخريب بيتك 
أو اختيار الحفاظ عليه هو مسؤوليتك أنت قبل
أي شخص آخر في المعادلة.
فهل تقايضين استقرار حياتك بالضياع مثلاً!!
لو فكرت مثل بعض القلة في حريتك واختياراتك
الشخصية التي لا تشمل بالمرة زوجك وأبناؤك..
فاعذريني لست من أحدثها اليوم.
لأن كلامي لكل إمرأة عرفت أن حدوث زواجها
هو مرحلة انتقالية جدية عليها ايجاد دورها
كناشئة أجيال مسؤولة من خلاله ..
فلا تتركي كل فم وأنف يحشر في أمورك الخاصة،
و عالجي مشاكلك بالحوار والتفاهم مع الطرف الوحيد
المعني في المسألة المشتركة.
 لو فكرتي بأن الزواج هدف ..فهل يعني هذا 
أن حياتك توقفت بمجرد تحققه!!
أهرب الآن من تخيل حياتك بدون أهداف..

 

0 التعليقات:

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.