الثلاثاء، مايو 20، 2014

مذاقُ المحبة.


كيف تعرف موادا غذائية مقلدة من الأصلية؟
غالباً غالباً لن تعرف..
إن لم تكن على دراية بتفاصيل غلاف المنتوج الحقيقي.
باعتقادي وحده الطعم من يحدد..
و من النادر أن تخذل حاسة الذوق صاحبها، بحيث
لا ينتبه فوراً للفرق..
بعض هذه المواد مهما تنازلت وقبلت بها،تجد أن
معدتك لا تستصيغها ولا تتهاون في ضبطها وإعادتها
من حيث جاءت.
 تجربتي الحديثة جاءت من خيبتي في التمييز بين
"ماروخا"الأصلية وماروخا المقلدة..
بينما تجيد أختي معرفة الفرق بسهولة..
أتكبد أنا خسارة الاستمتاع بالشوكولا حين يتضح
أن المقلدة حلوة بشكل مزعج..ومستفز للحمى.
جرأة المقلد وشجاعته في توزيع وبيع بضاعته
تدهشني ولا تترك لي مجالاً .
أما ماروخا ..لم تعد نفسها ماروخا زمان برأيي
وقد كبرنا صارت لا تشبع جوعي فقط بل توقظ وجعي.
يبدو أني تدللت من تناول الأروبي من الشكولاتة،
بحيث تبدو حلوياتنا المغربية مزحة غير مضحكة بالمقابل.
فقط هناك هذا التساؤل الذي يؤرقني دائماً..
حول الاستخفاف بذوقنا العام، والإمعان في
بيعنا حلويات رخيصة المعنى،من حيث الشكل والمضمون معاً..
فهل نحن شعب لا يستحق الاستمتاع بتناول حلويات
فاخرة المذاق والطعم ..تكون في متناول الجميع
في نفس الوقت!!
إن الموضوع ككل شئ آخر في حياتنا
يعكس همتنا..حتى في أدق وأصغر أمورنا .
اليابانيون حين يقدمون لبعضهم البعض طعاماً،
ويكون بسيطاً يقدمونه بكلمة في غاية الصدق:
"تذوقه رجاءا إنه مصنوع بحب ..من القلب"..بتعبيري
تخيل مما مصنوعة أطعمتنا الخارجية نحن..
من أعصابنا المحروقة غالباً.

0 التعليقات:

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.