السبت، سبتمبر 28، 2013

غداً..قد أحبك أكثر

كلما قيل لا تنظر وراءك
اجتاحتني رغبة شديدة للالتفات.

لا تحشر أنفك في ماضي رجاء
ولا تولي نفسك وصياً على حاضري
المستقبل واليوم نحن شركاء
غداً مجهول لكن الوعد بالوفاء
موجود..
لا تدفعني لكرهك أو رفضك

 لا تمسح جزءا من حياتي بدونه أنا مجردة.
أصر على استقلاليتي في حدود
كما كنت نفسي دائماً
قبل أن تصل..

ساحترم اختلافاتنا وأحولها نقطة قوة..
وأجند جهودي لانجاح جميع المعادلات..
فلا تستهدف المساعي النبيلة
 ولا تبيد النوايا الخيرة.

معظمهم يعملون على إتهامك وتجريدك من ماضيك
يريدونك على مقاسهم ومزاجهم ..
يقررون عنهن ،يستعبدونهن 
يغتالون حريتهن و يصادرون أحلامهن الخاصة..
ينسفون شخصياتهن المستقلة..
إنها إبادة من نوع آخر

و بعد زمن حين يجد الخلاف
ويصبح لا خيار ثان للأذية تصبح هي مجرد مجرد شئ يمشي.
 P.S
(أقرأ حالياً كتاب: أحبك أكثر
للدكتور لايس باروت وزوجته الدكتورة ليزلي باروت.
من هنا جاء العنوان الأساسي.) 
.........
لكني أكثر شئ أحب أؤكد لمن لا يعرفني جيداً
أني حين أدعو لشئ هنا من استقلالية المرأة
فهو لا يعني ترك العصمة لها أو جعلها دولة مستقلة
داخل دولة مستقلة أصلاً.
ما أريد قوله 
لا أدعو لتحرير المرأة والمساواة القاسية
كل ما أسأله هو احترام المرأة ككائن مستقل،واعتبارها
مثلما جاء في الشريعة الاسلامية لا غير.

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.