الخميس، يوليو 25، 2013

رمضان والأسنان

المفروض أن تملأ المرأة فمها أسناناً،لكن
الواقع شئ مختلف تماماً.
30 سنة تقلع في 30 دقيقة على الأقل..
قطعة مني من جسمي من فمي..
من حفرة صغيرة لحفار مثابر إلى هوة سحيقة لملقط تاجر أسنان.
وكأن نيزكاً مفاجئاً سقط هنا .
 في كل مرة أقاوم الحاجة إليه، وأتعايش مع الألم
إلى حين فقط..
فالكلمة الأخيرة معروف لمن هي..
أتحايل أياماً أخرى أعصر ألماً جاماً في صدري ورأسي
أصرخ حين لا أبكي وأكتمه في نفسي حين لا يُجدي..
إنما مهما طال الزمن فالطريق إليه لا مفر منها..
فأجر الامي وخوفي الذي يهذبني ويلجم لساني.
وحين أدخل من الباب لا يبقى لي من حيلة غير رفع دعائي
إلى ربي والضغط على طرف ثوب جلبابي.
أتصنع الجلد وأتطلع لمرور الوقت سريعاً..لكن
يتوقف كل الزمن داخل تلك الغرفة، فيكبر  الألم الصغير
وتكبر معه معاناة استهنت بها.
حرمت من التمر و كل ما له علاقة بالسكر والحلويات.
لكنه لم ينفع في صنع هدنة معه..فقد خرجت ثورته إلى السطح
وانفجر من الداخل واحترقت أعصابه،فلم يتبقى له من صبر
على التمرد وطلب القلع الرحيم.
وقد كان و ياريته ما كان..
طبيب خاطئ في توقيت خاطئ- أسوأ..
خلقت لنفسي مشاكلاً عديدة في شهر يفترض به شهري العزيز..
حيث أتفرغ لروحي ...
قدر الله وما شاء فعل . 
ولأيام مباركة استمرت معاناة حقيقية
مع مخلفات ضرس يفترض ان أمره انتهى.
فقد رافقها عنادي على عدم أخذ اي دواء والموت بحسرتي..
وهو شئ لم يتم طويلاً لأني رضخت للاعلام الداخلي واستمعت
لأصوات الشعب من حولي،على أخذي الدواء.
الأصوات التي عارضت منذ البداية الخلع..
الحمدلله إذ فعلت الآن بترك عنادي جانباً وتناول الدواء
فقد بدأ يظهر مفعول السحر في التخلص من الالتهاب والميكروبات..
والعمل على غلق ميدان الحفرة .
 .........
نجاكم الله من تجربتي
وأبقى لكم كل سن وضرس بصحة وعافية.


 

0 التعليقات:

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.