الأحد، يونيو 09، 2013

فرخة عرجاء.


في تركيا الثورة المفاجئة التي اندلعت
بسبب التقسيم وبضع شجيرات ترفض قرار التقطيع،
أبان عن حاجة واحدة ألا وهي:
أن البشر ماشي ديال الأمان..
وشوف أش دار ليهم السيد وضاروا فيه
مرة واحدة.
أما حنايا الزوينين..
شلا ما داروا فينا ولا خايب واحد قال باع.
حتى الصحافة ولات ظريفة ومهذبة بالفن..
ايوا تفرج وسكت بناقس.

 آجي
واش ف خباركم بعداكين أن أردوغان كان هنا؟
كان هنا ومشى..
لابد أني آخر من يعلم..
المشكلة هي ماشي ماعرفت ف وقتها
المشكلة من اللي عرفت من بعد..وياريتني ما عرفت.
وأكيد أنكم تعرفون لما ندمت على معرفة أن
شخصية تركية وشخصية مثل أردوغان كان هنا 
وكأنه لم يكن ..
إيه
دابا نكبر وننسى
..
تذكرت كتباً عن أرودغان تنتظر قراءتها منذ وقت طويل.

1 التعليقات:

قوس قزح يقول...

توجد يد خفيه تعبث بكل ما هو إسلامى وعربى .. الان كل المفاتيح بيدهم وحان الوقت للتنفيذ /

" الماسونية العالمية "

تحياتى

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.