الثلاثاء، مايو 07، 2013

تلك البداية.

أحاول أحافظ على أعصابي،بالبقاء بعيداً
عن الخوض في الأحداث الجارية.
لكن الإعتداء الصهيوني الجديد،المغلف بروح
من نفد صبره أيقظ غضباً دفيناً لم يذهب إلى أي مكان..
لكن لكن سوف لن أقول شيئاً مما لدي
لأني أعرف نفسي جيداً فما أن أبدأ حتى لا أعرف
مطلقاً أين أنتهي.
سوف أحتفظ بأفكاري هذه لنفسي، مع العلم
بأننا جميعاً نفكر في نفس الإتجاه فيما يخص هذا الحدث..
أعتقد..


4 التعليقات:

faroukfahmy يقول...

احتفظنا كثيرا بمشاعرنا دون جدوى
وعبرنا كثيرا عنها ايضا دون جدوى
ولم يصبنا الا كبتا دون جدوى
لم يصبهم الا جبروتا دون جدوى
ين نرى الجدوى ومتى نصل اليها
الفاروق

Don Hibo يقول...

بصراحة تحتاجين الى الولوج لتويتر فهو منصة للتدوين المصغر كما فعلت الان في تدوينتك الصغيرة جدا

اراؤك هناك ستجد تفاعلا
انتظر ضجيجك هناك :)

اللي فرط يكرط!! يقول...

من كثرة ما سمينا بأمة الكلام
لأن كل الأمم الأخرى مشهورة بشئ عملي ما..

لجأنا للصمت والسكوت
حتى الكلام توقف في الحلق

أوقات يحتاج التاريخ لردود فعل
فعل حقيقي..عمل يعني
ومايلزمهوش الكلام..
تلك الأوقات هي التي تغرقني في الاكتئاب
لأننا جميعاً نعرف أنه ما من فعل.

اللي فرط يكرط!! يقول...

عندي حساب في تويتر
صحيح أكون أحياناً مختصرة في افكاري
وكلامي..
لكني أتعب من التشثت.

تويتر استعملته لقضية محلية
وما شاء الله متابعين من كل الدول
والاعلام والميادين..
حتى من لا يتكلم عربي..

أغلقت العديد من المواقع والحسابات
لأني أحتاج للتركيز على مكان واحد
على شئ محدد.

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.