السبت، مايو 04، 2013

في المنام.

كتابٌ مفاجئ، شئ معين، شخص محدد..
ابتسامةٌ عابرة،منظر طبيعي ما..
طقس بعينه، طعام معد بحب..
صوت قادم من أعماقنا، وهمس آت من المجهول..
قطرةُ مطر دافئة، كلمةٌ طيبة طاقت نفسٌ لها..
لمسة حنان عابرة للقارات، ومعطفٌ قديم يقي البرد ويصد الحر.
نقطة بعيدة متناهيةُ الصغر..
تلوحُ لي 
لي وحدي، أظنها تبتسم لي من هناك..
أندهش،أخطو نحوها في خجل ..
شوي شوي أسرع الخُطى، أهرول وعيناي عليها،
أخاف أن تطرف عيني فأفقدها..
أحس كأن قدمي تدمي،أكتم وخز الألم
أكابر
وعيناي على نقطتي العزيزة 
نقطتي البعيدة المتناهية الصغر،
 لابد أني بطيئة
 أحس وكأني لا أتقدم خطوة منها،
ثقتي تتزعزع ، أقلق قليلاً..أفكر ثانيةً
يتسلل التعب إلى بقية أطرافي..
قدماي تبعثان ببرقية عاجلة تسألان النجدة بدون أي تأخير..
أكابر
وعيناي على الافق البعيد ملتزمة مع المتناهي البُعد والصغر..
قدماي تخذلاني، لطالما كانت اليمنى هشة العظم والعزم..
وتلتها ابتسامتي التي بهت لونها..
تلحقها القدم اليسرى منهكة تماماً..
لكن عيناي اللتان فقدتا الضوء منذ وقت طويل
تحتفظان بصورة مطبوعة أمامهما تعاندان
في التخلي عن البعيد، ترفضان إبطال السحر..
وهي
هي لا تزال تمارس طغيانها علي
تناديني، تهمس لي في إغراء لا يرد.
أقدم رجلاً وأؤخر أخرى..
فتر حماسي واستعاد عقلي سيطرته على وظائفه ..
أتوقف مكاني، أفكر بشكل أفضل..
لم يقتل الإنسان غير الطمع والفضول..
أستعيد بصيرتي، يتسلل النور إلى نفسي
أفتحهما، يا للتعب قد غادر ويا للخوف قد فر..
أحس بشخص جديد يظهر عبر وجهي..
يدغدغ أحلاماً ساكنة بقلبي..
 

0 التعليقات:

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.