الأربعاء، مارس 13، 2013

مع الدورة..


حين نبكي..
موت قريب أو صديق
فإننا في الحقيقة نبكي مرحلةً في حياتنا.
نودعها، لأننا نعرف أن الحياة 
لن تكون هي نفسها،بعد اليوم..
مهما كانت مثالية ليس في غياب هذا الشخص..
راحلنا الغالي .
قد نبكي الشخص لشخصه وروحه،
ولكننا أيضاً نبكي خوفنا من المجهول،
 خوفنا من الغد بدونه.
بكيت صديقاتي حتى وهن مغادرات
في الحياة إلى حياة أخرى،
إلى أمكنة أخرى..
قد نظل على اتصال،لكن ليس بنفس القدر
ليس بنفس الحماس تظل صداقاتنا..
وعلاقاتنا الإنسانية بعد الدموع
بعد الدموع نودع الوجوه والمراحل..
نطوي الصفحات بعبَرات حارة
نرتاح بعدها حين نرتكب الدخول في سبات عاطفي..
 لقد بكينا
لقد انتهينا من تلك المرحلة لاحتضان غيرها..
هكذا هي الحياة

 

0 التعليقات:

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.