الأربعاء، فبراير 13، 2013

هي عناوين كثيرة.



لقد فهمت الآن..
لما قد تجد السعادة في فقر أحد البلاد، 
ولما قد تجد السعادة في أفغانستان نفسها مثلاً
 محاطا بالجبال القاتلة والأرض القاسية

*البساطة..هي السر مرة أخرى.

يعلمك القليل المحبة والتواضع والرضوخ للقدر..
متحليا بالسلام التام.
لقد جئنا للحياة عراة وفقراء من كل شئ،
 وأبرياء من كل الخطايا..
لكن في خضم الحياة تغرينا الدنيا ،ويغرق الناس 
في بحر من الأشياء والأغراض التي تفوق الحاجة والفهم !
في طفولتي كنت متحفاً متنقلا أعرف بالإحتفاظ بالأشياء 
العجيبة والتي اراها قيمة ..
لكن مع الوقت أحسست بالثقل النفسي.. فقرأت مقولة
 تقول أن المقتنيات الكثيرة تعقد الحياة..
ومنذ ذلك الوقت تخلصت من الكثير..
حتى من الماضي نزعته بيدي ورميته بعيداً عني..بمره والحلو.
ففي الحاضر لم يعد يهم ما كان وما صنعت،
اليوم واليوم فقط ..
هل تجيد ما تفعل مثل الأمس أم توقفت هو السؤال..
انجازات وذكريات الماضي للماضي..
تصبح مجرد أثر تجارب تمدك بالضوء لسير بقية الطريق.
هكذا ما يجب أن يكون عليه الأمر.

لا نستطيع أخذ شئ معنا حيث أعمارنا تأخذنا،
 باتجاه المحطة الأخيرة من الحياة..

هل فهمتُ حقا؟ هل فهمتُ جيداً!!
هل يعني هذا أني لم ألاحظ شيئاً كهذا طيلة حياتي..
طبعاً ليس بنفس الشكل..
ملء الفراغ..
 

1 التعليقات:

Whisper يقول...

صباح الفل صديقتي و اختي الغاليه لطيفه

فعلا...البساطه و الرضا السر للوصول الى السعاده الحقيقيه

للاسف فقدناهم بحياتنا وبالتالي فقدنا طعم السعاده الحقيقية

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.