الأربعاء، يناير 16، 2013

كتب مصطفى محمود.

قد تعتقد أن الدكتور "مصطفى محمود" سيظل مرحلة في حياتك 
كبقية الاشياء. لكن كتبه تستمر في معرفة طريقها إلي.
رحمه الله ترك كتباً وكتابات مهمة للذكر حيناً
ولإيقاظ الهمم حيناً آخر.
لا تهمني الروايات ...فجل إهتمامي منصب على الكتابات
السياسية والعلمية أو التي تصنف تحت خط مماثل..
قد تسمونه أنتم شيئاً آخر.
 فكم نحتاج لكتاب ومثقفين صرحاء، لا يجاملون ولا ينافقون..
ولا يبالغون أيضاً.
 


0 التعليقات:

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.