الاثنين، ديسمبر 31، 2012

حياةُ القراءة.


أكثر من 210 كتاب قراءة خلال عام 2012 فقط.
رائع ..
لقد كان الهدف 100 كتاب فحسب، لكني
انطلقت كالصاروخ بشكل فعال تحديداً من الشهر 5
الذي كنت قد حسمت فيه قراري بالمغادرة واللجوء
إلى عزلتي ببيتنا.
لكل كتاب معي مواقف ومشاعر نحوه..
لكن لابد من ذكر الكتب التي لها وقع أكبر عندي..

 والرحمة لشخص ما زالت كتبه حاضرة في قراءاتي..
رحمه الله..

. مئة سر من أسرار السعداء..
. دروس للحياة للمرأة..
. وصايا ومحاولة ثالثة لمحمد الرطيان.
. مذكراتي اللندنية..
. شاب كشك..
. يوميات كهل صغير السن..
. بيكاسو وستاربكس..
. كن سعيداً....

الكثير الكثير من الكتب المترجمة،في التنمية البشرية
 والتطوير الذاتي،التي لا يمكنني عدها هنا،بينما تأريخها
موجود بحسابي على موقع غودريدز.
وكتب تركتها ورائي لاحقتني أخيراً..
وكتاب بعينه مايزال عالقاً في ذاكرتي،ربما لكوني
فتاة قروية..تحن إلى شئ من قرويتها.
إنما حقاً قصة حياة روعة،..وهو شئ لا يقال بالضبط
حين يركز على الصعوبات..
كقصة كتاب "أرجوكم لا تسخروا مني"..
قرأت أكثر لمحمود السعدني في الأدب الساخر..

وماشابه ذلك من الكتب لكتاب مصريين ..
كتب جديدة وأخرى قديمة..كتب الكترونية وأخرى لا.
كتب لمدونين خفيفة وظريفة، وأخرى ثقيلة الوزن ..

وقائمة طويلة من الكتب المحملة بانتظار دورها مع عام جديد،
كتب عديدة في مجالات متعددة..
إن شاء الله تلقى وقتها.

6 التعليقات:

Whisper يقول...

السلام عليكم صديقتي الرائعه
ما شاء الله 210 كتاب :)
ان شاء الله هذا هدف من اهداف السنه الجديده. ان اعود للقراءه التي اعشقها

كل عام وانت بالف خير صديقتي و ان شاء الله ان تحققي جميع طموحاتك و خططك لهذا ﺍﻟﻌﺎﻡ

Haitham Jafar يقول...

ما شاء الله، 210 رقم (جميل) :)

أعندك تكنيك للقراءة السريعة مثلًا؟ :)

اللي فرط يكرط!! يقول...

ويسبر صديقتي
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

210 ححح رقم رسمي
لأنه في كتب غير مدرجة الكترونية
سقطت من الحساب..

القراءة بالنسبة لي ليست خيارا
انها نمط حياتي..
الذي لم اعد اناقش فيه احد،
لأنهم لايرون ذلك طبيعيا
بالطريقة الهستيرية التي ترتفع فيها وتيرة قراءاتي..
انما احب القراءة فعلا على قضاء وقتي في انشطة لا نفع وراءها لي ولا لغيري.

والبطالة لا حل لها غير القراءة على اية حال ^^..

ان شاء الله نحقق جميعا اللي بدنا اياه..
ويارب اوطانا ترتقى افضل من هيك..
كل الحب اختي ويسبر

اللي فرط يكرط!! يقول...

مرحبا اخي هيثم

ذكرتني بكتب للقراءة السريعة..
لكني لا احتاجها لأن لدي عاداتي..
فهناك كتب مواضيعها ليست مهمة،أقرأها بعيناي..يعني قراءة سريعة يبقى منها بضعة افكار هي ما أهمني من الكتاب..
لكن هناك كتب تحتاج للتأني والتركيز..
وحتى التوقف في محطات عند كل فكرة لرؤية إن كانت تستحق استقبالها وطرح القديمة ..أم معاينة لأنها غريبة فحسب ..

لكن السر هو الكثير من الوقت..
لدي كل الوقت للقراءة..
أنجز ما يتبعني من أمور، وأجد ما يملأ عادة السهر عندي بدل التلفاز..ادماني القديم.
يمكنني القراءة نصف النهار لا مشكلة ،لأن ظروفي تساعدني على ذلك.
أو جعلتها تفعل ..ببساطة.

Haitham Jafar يقول...

قبل أكثر من عقد من الزمان (يااااااااااااااااااااه) :)

قرأت أحد تلك الكتب و لكن ببساطة وجدتها عديمة النفع (لي على الأقل)

نحن لا تلفاز عندنا (منذ ال 2005) و أعتبر نفسي قارئ معمًا و لكن +200 رقم صعب
ما شاء الله عليك

حتى مع القراءة (العينية) يبقى رقمًا صعبًا

أحييك :)

اللي فرط يكرط!! يقول...

في كتب التنمية البشرية خاصة
هنا كتب أعتبرها..بتدوينة طويلة..
مجرد هراء يقتات منه أصحابه
وعلينا نحن تصديقها او تركها.
لكن نحب قراءتها على أية حال..

كأي شئ آخر
هناك أشخاص متفوقون وحتى مهووسون
في أمور معينة..
ونعتبرهم استثناءا او شئ كبير
لكنهم يجدون أنفسهم عادي ..لايفعلون الكثير.

في البدء وجدت عدم تقبل لواقع القراءة الالكترونية..لأني أعشق التقليدي وأحب الإمساك بالكت في يدي..وقراءتها كلما أردت ،ووضعها بجانبي في كل مكان..
لكن الحاسوب يختلف الأمر كثيراً..
حين تغلقه وتعود لتشغله كل مرة.
لكن بعدها لم أملك الخيار فتعودت على وسيلتي الجديدة لممارسة نمطي كما قلت..
الذي كبرت عليه منذ الصغر.
القراءة

صحيح أني أستعين بنظارة لتعب العين،
لكني لا أتعب نفسي في الجلوس وارهاق عيني.

..

العودة لمجالسة كتاب أشبه بقضاء وقت خاص مع النفس..
لكن ما يحدث لي هو أني أغادر هذا العالم..
يحدث أن أعتقد اليوم يوماً آخر
لأني عشت مؤقتاً في زمن آخر وتاريخ آخر من خلال كتاب!!
^^
ليس مشكلة، المخيف هو الانفصام فقط
لكنه غير محتمل أعتقد ههه

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.