الاثنين، ديسمبر 31، 2012

سعوديات.


نسبياً أعتبر نفسي تأخرتُ قليلاً في الإستفادة
والإستمتاع بالكتابات والكتب السعودية.
لكن ما أن وصلت إليها وتذوقت طعمها، واكتشفت
الروعة التي تميز بها حتى عن نظيراتها العربية،
انطلقت في مسيرة بحث لا هوادة فيه عن تلك النوعية
من الكتب المميزة التي لا تندم على قراءتها بل على العكس.
عادة يحدث وأنت تكرر قراءة نفس الكاتب، أن يصدمك
اختلاف الأسلوب وتراجعه عن المستوى الرائع الذي أعجبت به
خلال كتاب سابق..
لكن بالنسبة لي العادة هي أني لم أندم على قراءة
معظم الكتب لنفس المؤلف..
فهو في كل مرة يقدم شيئاً جديداً وبأسلوب أفضل أيضاً.
وفي الكتابات السعودية مثلاً هناك عبد الله المغلوث،
محمد الرطيان الذي تجنبت له كتاباً واحداً..
طبعاً ليس كل مايكتبونه يناسبني ..أو يستهويني..
لكني أقبل وبحماس على مايفيد ويشوقني.
وأن يكون المرء مشهوراً في عالم النشر، لايعني
أنه جيد لتلك الدرجة أو التغاضي عن غيره
من الكتاب الجدد على الساحة..
فالكلمة والقرار للكلمة والأفكار المميزة..

 العريفي، القرني..أحمد الشقيري
غازي القصيبي..
هؤلاء كانوا على الواجهة دائماً..
وبدأت موجة الإلتفات لوجود موهبة وفن راق للسعوديين
مع ظاهرة اليوتوبات العميقة والسياسية 2012.
لكن هل أقرأ للمرأة السعودية؟ أعترف أن بعضهن
متلهفات للحرية بطريقة لا تختلف عن الكثير من النساء،
فأقبلن بسرعة على الكتابات الإباحية والتي أشمئز منها،
وبالتالي إن قرأت لكاتبة عربية فهو محض صدفة..
لأني أعرف ما سأجد من الأول..
صحيح أن هناك كتب لهن مختلفة،عميقة واجتماعية
 لكن الأغلبية غير ذلك.
الكتب الخليجية يمكنني الآن الغوص فيها،ومعها..
والسعودية بخفة دم تتغلغل في الأعماق ،وأسلوب 
لا يدع لي مجالاً لترك الكتاب إلى وقت لاحق.
فقد حان الوقت لتجربة قراءات مختلفة بدل
المصريات والأجنبية المترجمة.
هناك شعوب أخرى عربية تكتب بإبداع وإتقان 
 وروعة تستحق منك تجربتها.
..






 





 هي البداية فقط..
تلك بضعة صور لكتب تركت لدي انطباعاً أقوى.

2 التعليقات:

قوس قزح يقول...

شكراً لك لاتى .. زميلتى منذ الأزل هههه
كلامك جميل جداً ..
لابد من تنوع القراءات ..

اللي فرط يكرط!! يقول...

سنوات تدوين حافلة..

يمر الوقت سريعاً..

الحمد لله أني لم أتأخر في اكتشاف الكتب السعودية أثر من ذل..
كنت لأكون الخاسرة جدا..

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.