الأربعاء، أكتوبر 10، 2012

سلسلة مغربيات 25: الـــــــ ^y^.

يزعجني إلى اليوم رؤية الصغار وهم 
 يركضون بكل سرعتهم،وراء كلب أو قط مار في حال سبيله، يحذفونه بالحجارة.
لا أتردد في الصراخ وزجرهم عن هذا التصرف اللاأخلاقي.

بينما يعتبر رؤية الحمير في الشارع لقطة طبيعية للغاية وهي 
تتصرف بحرية لا يخيفها غير قطيع كلاب الغاب.
 لكن مؤخرا أعاد خبر أكل لحم الحمير بالمنطقة
 ذكريات غير جيدة إلى الأذهان.
 إذ فاحت رائحة جزار معروف بمدينة تزنيت يبيع 
لزبائنه لحم الحمير!!
وتم التأكيد لاحقا على أنها لم تكن المرة الأولى 
التي يضبط فيها المعني بنفس الجريمة!
فكيف حدث اطلاق سراحه أساسا في المرة الأولى؟ 

أعتذر فقد أخطأت السؤال 
وأنا أرى مليون جواب محتمل له أمامي.

 لم يكن ينقص هذا الحيوان المرهق تحت مختلف الأعباء 
التي لاتخطر على بال أحيانا،غير أن يهدد في حياته 
ويرى بعض اخوته يساقون الى المسلخ!

لم يعد الشعب يثق بما يأكل،
أما وقد انعدمت الثقة بالبشر أولا.






0 التعليقات:

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.