الأحد، أغسطس 19، 2012

قوة التفكير.

1.  تخيل هذا الشخص المستفز الذي يصرخ 
على أنه صوت مزعج آت من بعيد،
لا يصل إليك منه غير الصدى بشكل ضعيف ومتقطع..
فلا تتبين منه حقاً ولا باطلاً..
وبالتالي لا ترد عليه بغير ابتسامة عريضة..
هذا حلي الجديد الحمدلله.
بعد قراءة  بل أثناء قراءة قوة التفكير
لابراهيم الفقي رحمه الله، بدأ عقلي يعمل من نفسه
وبدأت الأفكار العجيبة والنيرة تتراقص أمام عيناي..
فأندهش منها وأكبر فضل ربي ونعمه الظاهرة والخفية،
غير ناقصة شيئا منها مثلي مثل غيري.
أفلا أشارك بعض هذه النعمة؟ بل وكلها..

2. معاملة الناس بناءا على "الموقف الأخير"..
لقد اتضح أنه بإمكاني تغيير الماضي!
كيف!!
بإعادة نوع التفكير في الصورة الأخيرة من موقف مع أحد،
والعودة إلى تصور بل وعيش الموقف نفسه ،بحيث تفكر
في نفسك كيف أنت شخص مختلف أكثر معرفة وتسامح،
فستتمكن من تجاوز الوضع واكتشاف أن ما ظل يزعجك
لم يكن يستحق وقتك وصحتك النفسية كل هذا الوقت.
جربت النقطة هذه من الكتاب على موقف حدث
منذ أشهر مع سيدة، لكنه مازال يثير غضبي ..
أفكر بما حدث وأتخيل أني على الأرجح المخطئ،
وأغير موقعي في الصورة على هذا الأساس، أو أفترض 
أني لم أفهم الأمور كما يجب..
لقد كانت محاولة بسيطة لكن فعالة تماماً
بحيث اختفت مشاعر الغضب والمهانة من صدري ناحية
تلك السيدة.فانخرطت أجرب المسألة نفسها على العديد
من المواقف الماضية للتخلص من مشاعر الاستياء 
والشعور بالسوء نتيجة للمواقف الاخيرة. 
للعملية مفعول السحر..

3. وصفة 10 دقائق استرخاء وتفكير ايجابي..
بشكل يومي ،يقبل زيادة 10 الدقائق 
مع الأيام ، إلى أن يغدو الشخص إيجابياً بشكل روتيني
وبشكل آلي..

قرأت كثيراً عن هكذا وصفات، من طرف الأجانب 

ومن الدعاة سمعتها..
ربما حاولت معها طوال حياتي ،إنما غالباً تكون
سيطرة الأفكار تتخطى مقدرتي الذاتية على التجاوب
الأكيد والمتكرر كل مرة.
الأفكار وحش هائل يرمي بي حين يحدث ذلك
في بحر شديد الأمواج .
لكني حين أنجح فيها ألمس بعض التغيير في مزاجي ..
تخصيص وقت فقط لنفسك
لا تفعل فيه أي شئ ،لكني اقتنعت مؤخراً
أن الصلاة والقراءة أفضل من التحديق بالسقف
أو القيام بحركات يوغا..
وقت مستقطع لمراجعة نفسك وسماعها
لاستدراك ما فاتك وملاحقة حياتك قبل فوات الاوان.

4. لو كل شخص وضع نفسه مكان الشخص الآخر..
قبل أن يتصرف أو يقرر،لتغيرت ظروف كثيرة
له ولهما و لنا جميعاً..
في العمل،في البيت، في الشارع في جميع مناح الحياة المتعددة.
ولكن يبدو أنه ليتعود الناس على هذه العادة
الرائعة، لابد من أن يرغبوا في ذلك أساساً..
مما يعني تخليهم عن أنانيتهم وتسلطهم وووووو
وهو شئ يتمسكون به عن قناعة واختيار أعني..
عن عِند هي كلمتي المناسبة.

5. أنا أريد إذن أنا أستطيع..
وعليه أقدر على برمجة أفكاري ومعالجة نظام حياتي
القادمة على أساس الأهداف المحددة من قبلي،
الأهداف التي أتطلع إليها وإلى جعلها مستقبلي.

6. إن كان هؤلاء الأشخاص المشلولون فعلياً
قد شفوا حقاً بفضل الله عز وجل نتيجة لايمانهم
وتفكيرهم الإيجابي به وبكل شئ تالياً..
فكيف لا يحدث لي الشئ ذاته..بحيث أتخلص من كسلي وعجزي
من شللي المعنوي والنفسي .

 7. عند العمل بنقطة معالجة مشاعر الماضي بالعودة إليها،
والنطر إليها بطريق مختلفة أكثر وعياً وعقلانية،وايجابية
بل والإستفادة منها كتجربة لا غنىً عنها..
فإن شعوراً طاغياً بالسلام الداخلي
وعدم الشعور بالثقل القديم يجثم على صدري
هو النتيجة.
سبحان الله، كيف وما تفعل بنا أفكارنا.

قوة التفكير على الأرجح من الكتب الأكثر عملية
من كتب تنمية بشرية عديدة، بحيث لامس القاع في داخلي،
وكان واقعيا إلى درجة أن يؤثر في عند أبسط تجربة.
فعلاً جزاك الله خيراً عنا دكتور ابراهيم الفقي،
فقد تركت علما ينتفع به.
رحمه الله

التساؤل هو:  هل نتمكن من الاستمرار على العمل عليه،
والاتصاف بما جاء فيه بمراجعة تفكيرنا ومراقبة أفكارنا،
أم هي مسألة مؤقتة كانت رائعة اللحظة،تمر ليعود
المرء بعدها إلى روتينه وعاداته المزعجة!



 

8 التعليقات:

خالد زريولي يقول...

الكلمتان الأخيرتان هما الجواب على سؤالك.. هي عادات، ولن تزول إلا إذا أصبحت مراقبة الأفكار ومراجعتها وإعادة توجيهها عادة

عزيز يقول...

عيد مبارك سعيد أختي لطيفة

Whisper يقول...

عيد مبارك صديقتي الغاليه ....تقبل الله الطاعات و اعاده علينا و عليكم بالخير



الافكار جدا جميله و تبدو سهلة التطبيق....لكن للاسف التطبيق صعب و بعد اقناع و احيانا اجبار النفس على التطبيق تأتي مشكله المداومه :$

خالد أبجيك يقول...

تقبل الله منا ومنكم الصيام والقيام وصالح الأعمال..

وعيد مبارك سعيد

كنت هنا..

ريبال بيهس يقول...

مساء الورد

للأسف لم اقرأ الكتاب حتى الآن ولكنني واثق بما أنه للمبدع الفقي فهو سيصل بالنفس البشرية لمرحلة المصالحة النفسية التي يفقدها أغلب الناس وصدقيني من يعود نفسه على شيء فهو لن يفقده أبداً مع الوقت طالما أصبح عادة مثله مثل الشرب والنوم فقط يحتاج لإرادة وعزيمة في البداية ومع الوقت سيرى بعينه النتيجة ...

رحم الله ابراهيم فقي وجعلها في موازين حسناته ...

تحياتي وإحترامي

أمال يقول...

السلام عليك عزيزتي
غبورات هادي يا لطيفة ^^

صحيح.. قوة التفكير من الكتب الرائعة التي قرأتها والتي تركت في نفسي أثرا جميلا وكنت قد تحدثت سابقا عن هذا الكتاب الرائع في مدونتي
http://sarkhato-7ajar.blogspot.com/2012/02/blog-post_19.html

دمت بخير
مودتي

Wohnungsräumung يقول...

موضوع ممتاز جدا شكرا لكم

entrümpelung wien يقول...

شكرا لكم .. دائما موقفيين ))

entrümpelung
entrümpelung wien

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.