الاثنين، أبريل 16، 2012

حين يأتي يومٌ غير اليوم!


اجتاحت عاصفةٌ من الرعب قلوبهم..

نظروا من حولهم

اكتشفوا أنه لامفر لهم..

عرفوا أن الجريمةَ التي اقترفوا أعظم من المرور 
من دون القصاص منهم

لأن الضعف أكبر من الجبروت الذي يتصنعون

توزعوا جماعات مرتعبة تطلب السلام كيف تجده

لكن نسور القدر كانت قد استعادت أجنحتها

وحددت هدفها

فهيهات أن تعود من غيرهم

فصار كل يوم في حياتهم

كابوساً ملتهباً يلاحقهم

يوماً بعد يوم..كلا! بل في يوم واحد

انقرض جنسهم

وانكشفت حقيقة الكون كله في لحظة

أين من تجبر وعلا على من لايُعلى عليه

وخيل له هواه أن الناس عنده عبادٌ مسخرةٌ لراحته ونزواته.

عادت هي تحمل الراية من جديد وتلاشوا همُ

ضيعوا الدنيا والتالية على وهم.

فيما تذرف الدموع الحارةُ على سقوط حياة إنسان

تعلو فرحةٌ في الجوار كونها شهادةٌ له

فيما تنزف الدماء من قلوب تعبة  بعد طول المـسير

ومن كل الذي صار ويصير

تتجدد طاقةُ أمل ينمو يبشر بالنصر آت رغماً عنهم

اليومَ سقطتُ وضحكوا هم بالضفة الأخرى

 إنما بداخلي أكثرُ من إحساس وإيمان قوي

بداخلي إصرارٌ مقاتل لن يترك حقه لهم

إصرارٌ أكبر من اسم عابر قد ألفوا سماعه كثيراً ربما

أعظم من الغضب

وأطول من شعور آن..

سقطتُ اليومَ ..هي مجرد عثرة

في درب طويل سأمشيه وسأكتسحه بكل قوتي

 خذلت أبناء عمومتي وجميعَ قيمي ومبادئي لليوم

لكني بعد حين سأقطعُ رأسي من مكانه قبل أن أتهاون نحو واجبي

وسأنزعُ قلبي من محله قبل أن أقدم لهم وطني

سأسامح في حياتي

سأضحي بكل فرح

ولاأسمح لهم باقتلاع جذور شجري

ولاباقتحام أبواب مدني

سأكون في الميعاد

وظلي يرعبهم

وصرختي تزلزل الأرض من تحت أقدامهم.

ستطير الرؤوس بحد سيفي وتسقط القلوب رعباً من زئيري


أنا الغد غير اليوم

..

غير اليوم

قادمٌ وهدفي صوب عيناي

أخطو إليه لاأحيد عن دربه.


توقفتُ طويلاً

تأخرت كثيراً

فشلتُ مراراً


أخطأت دوماً


لكني غداً غيري اليوم

لاالصمتُ لغتي بعد اليوم يظل

ولاالعجزُ ردي بعد اليوم يبقى


قدري ليس ماأنا اليوم فيه

سأعود وسأستردُ كل ما لي

( الفاشل المتشائم الجاهل بحكمة الله:

إن ضاع اليوم مالك غداً..

إن فقدت روح نفسك اليوم ما لك  من روح بعدها

إن  سقطتَ اليومَ ما لك من أمل بالوقوف  ساعةً)

لما لما لما..

لما ترسخون الفشل كعلامة على جبيني

لما تصرون على قتلي بالحياة

ومازال فيا حياةٌ وإصرارٌ على القتال.

 لماتحسدونني في قرار لاأصدق أني وصلتُ إليه


فأنا الغد غير اليوم

غير اليوم

الغدُ لي

لي بكل قوة.


لاأعرف إن كنتُ أتقن الفرار من هذه

من مواجهة الصمت ثانية

من مواجهة استخفافهم مجدداً بكينونتي

لكني مازلتُ مصراً على استرجاع روحي

وحقي

في وطني ..كل الوطن.


وياغزة عزتكُ تحسب لك

وأنا ما لي غير الغد أعلق عليه آمالي

وليتها آمالي..وإلا أوهامي

آياغزةَ أنت لك ربي وربك

وأخشى أن أكون  بسببك ضعت

فماعدتُ أقدر على تحمل السهام التي تأتيني

وتخترق جسدي

فاتحةً فيه ثقوباً, كل ثقب بمساحة قارة.


أنا الغد غير اليوم

غير اليوم

سأشيد القلاع العظيمة وأمد القناطر

وأبني سدوداً عامرة

وأصعد السلالم المتينة

غير عابئ بغرور يركب  معظم العباد.

عن يميني جيش من الشجعان

وعن يساري شعبٌ من الأحرار

أقف بكل فخر لاأندم على ماض لايفارقني

ولاأبحث عن عزاء لايتملقني به غريبٌ ولاعزيزُ.

أصعد السفح أمد بصري حاداً

بإشارة مني ترضخ لإرادتي بلادٌ

وبها تختفي الحدود والأوهام.


أنا الغد غير اليوم

غير اليوم

..

لاأحلم لأني حققت كل احلامي

ولاأتوسلُ المعروف في غير محله

فذاك اليومُ غير اليوم كل الناس معروفٌ

لاغريبٌ ولامنبوذُ.

 لاأطمعُ فقد غدا كل ماأردتُ حولي

ولم أرد غير وطناً معافىً 

وبلاداً محررةً

وديناً لغةُ وطاعةُ كل إمرء.


أنا اليوم بلاأجنحة

تعثرتُ قبل أن أخطو الدربَ

فشلتُ قبل أن أحاول

أنا اليوم بلاحاضر

نفضت عني ماضي العريق

تنصلتُ من كل المسؤوليات.


توقفتُ عن البحث والتعلم

انتظرتُ حتى ماعدتُ أعرفُ غير الإنتظار

لكني اليوم غير الغد

الغد غير اليوم

سوف أستعيد سيفي ويستعد جندي

سوف أبدد شكوك القدس في أبنائي

ويكون بغداد نصراً يسيراً بأول انطلاقي

وتكون فلسطينُ بوابةً لوفائي بالعهود

وتلين لي ... الصعابُ وتذوبْ.


أنا الغد غير اليوم

قادمٌ

أكادُ أبصر النصر من نصيب الحق

 يحييني

يبقيني

به يتدفق الدم عبر عروقي

كيف عسايَ أفقد همتي

وعزيمتي

وغدي

ينادي

يحتني

يعدني

.
نشر الجمعة 09 يناير 2009

2 التعليقات:

خالد أبجيك يقول...

فقط رااااااائعة..

كنت هنا..

إيمي يقول...

ستعود فلسطين ..

رائعة


سلامي ..

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.