الخميس، أبريل 26، 2012

التشبث بالحياة وإن قهرتنا.

التشبت بالحياة شئ وحبها شئ آخر مختلف..
باعتقادي.

حين تأتي تلك المرحلة المتقدمة من العمر..
تلك المرحلة التي تخذلك فيها طاقتك ،جسدك ،و عقلك..
وتصارع الزمن للمزيد من الحياة..
تجر بعيداً عكس التيار وأنفاسك بالكاد تمدك بجهد يسير
لكي تقف على قدميك..
تلك المرحلة حيث تحس بالحقيقة المرة وبالخوف من فراق العالم
الذي استكنت اليه وألفته رغم كل الالام والصعاب.
أتخيل مدى تلك المقاومة التي لاتجدي في تأخير الأجل إلى حين،
ولا في استعادة الشباب والعافية .
أتخيلني افعل مثلها، مثلهم..
مثل كل من رحلوا عنا وتركوا بعض الصور عالقة في 
ذاكرتنا المتخاذلة.
أتخيلني اقاوم أصارع فكرة عجزي وقرب أجلي، أمام واقع العمر
الذي يتجاوز السبعين ، الستين، الثمانين..
ويجعل كل لحظة وكأنها آخر لحظة لاسدال الستار..
 أشُد بقوة للهروب من المحتوم..
 أسمع في أذني صوت همسات الشفقة وضحكات السخرية..
لكني لا أنفك اليوم أشيح بنظري بعيداً أيضاً
مخافة أن تتحول مخاوف المرء إلى حقيقة عاجلة..
فالأجل لا علاقة له بالعمر وقد أغلطونا طويلاً..
فالفراق شديد.

4 التعليقات:

Senora يقول...

ارذل العمر!!
من اصعب الامور فالحياة
صدقتي فعلا الاجل لا علاقه له بالعمر
اللهم احسن خاتمتنا

كلمات وموضوع جميل
استمتعت هنا
تقبلي مروري

سينورا

لاتــــي يقول...

الشعب العراقي عندنا يامرحبا يامرحبا

اهلا وسهلا فيك سنيورا
ومبروك ليك وان جات متأخرة لاني لأول مرة امر على مدونتك ..
ان شاء الله كل العمر وايام حلوة وكلها سعادة اختي.

د.ريان يقول...

مساء الخير ..سيدتي

ومدونة رائعة وجميلة

سرني المساء هنا

دمتم بكل ود

لاتــــي يقول...

مرحبا بك اخ د. ريان
على ارض فسحتنا المتواضعة.

يسرني سماع انها تركت اطباعاً جيداً لديك..
بارك الله فيك
وان شاء الله تنال تقديرك
اكثر واكثر..

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.