الأربعاء، أبريل 04، 2012

اعمل بحالي...القفزة الخامسة.


   قبل أن اقرأ  كتاب عائض القرني
"أسعد إمرأة في العالم":
كنت بطريقة ما غير علمية أغتصب ابتسامتي وأمضي في طريقي.
متبعة حدسي وومشاعري المرافقة لابتساماتي الموزعة
حتى وإن كان الحزن يفترسني من الداخل..أعتقد.
وفي الكتاب المذكور تم ذكر كيف أنه علي أن :
"أبتسم لكي أسعد..
 ولا أنتظر أن أسعد لكي أبتسم".
كم هي بليغة هذه النصحية البسيطة.
حسناً ،لقد صرت ابتسم لنفسي أكثر من أي وقت مضى،
 لأني صرت مقتنعة أكثر بأني بفعل ذلك أنظف داخلي
مما يتآكله وأفرغه طوال الوقت من تفاصيل تترسب
وبها يثقل القلب وتتعب الروح.
الحقيقة الأكيدة الآن بأن الابتسامة تجر السعادة،
وعلى أحدنا عدم انتظار لحظات وأوقات السعادة التي نفوتها
غالباً أساساً. 
 ابتسم لنفسك 
فستجد أن الخطوة التالية أسهل
في رسم البسمة على وجوه الآخرين.
...

1 التعليقات:

قوس قزح يقول...

لاتى العظيمه
انتِ أكثر إنتاجاً وغزارة فى الفكر
والأدب . وبدأت أركز على ما تكتبين
ويعجبنى إسلوبك السلس و المسترسل والذى يشعرنى بالراحة ..

تحياتى لكِ .. أستمرى

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.