الخميس، أبريل 26، 2012

قلوبهم معنا وقنابلهم علينا..


بيني وبين أحلام مستغانمي جدار اً سميك اً حال باستمرار
 بيني وبين كتاباتها . لكن مؤخراً بحكم تلك النوعية الخاصة 
من الكتب التي أهتم بها والتعلق بها لاحقاً، جذبني العنوان
 وبدون أي تردد أسرعت لتحميله والحصول عليه لقراءته 
في اسرع وقت،بدون أن أنتبه صدقاً لمؤلفه.
ولكن عندما عرفت لاحقاً!! كنت قد بدأت القراءة
ووقعت تحت سحر الكلمات والأسلوب الساخر الذي نهجته
الكاتبة في كتابتها للعديد من القضايا المشتركة..
 لكن تظل دراما العراق محور الكتاب الذي يلاحق صاحبته
ويقض مضجعها.
يحتوي  268 صفحة..
لا تقول ماشاء الله لكي لا يبارك الله فيها
بحيث لا أعرف كيف أنهيه..
أمزح
لو تبين مع المزيد من الصفحات أنه كتاب شيق للغاية،
فمن يريد انهاءه.
 لكن هل سقط الجدار بيني وبين أحلام مستغانمي؟
لا أعتقد..إذ لايزال هذا الشعور الثقيل بصدري ناحيتها.
 ونفس الشعور الثقيل هو الذي يمنعني من قراءة بن جلون،
و...وكُتاباً آخرين اختاروا طريقاً جريئاً لا لزوم له،
للكتابة عن أشياء لا ضرورة لها.
أعرف أعرف..شخصية متخلفة ومتزمتة رجعية 
لأني مازلت أخضع لقيمي وأخلاقي فطرياً قبل قراءة شئ "غير محترم".
لنعد للكتاب الذي أمامنا تاركين المؤلف لحاله..
أفكر حول ما إذا كان من الجيد أني اقرؤه الآن، وليس
في عهد بوش . على الأرجح كنت لأتعرض لحرقة معدة شديدة 
أكثر من ذلك.
فرغم أني قررت أخيراً البدء بقراءة الكتاب ..
 إلا أني أجد أنه من الصحي القراءة 
حول ماحدث بدل القراءة عنه وهو مايزال يحدث مباشرة.
نظرية لطيفة أجل ..
حسناً الكلام كله أعلاه جاء كما هو واضح خلال
بدايتي بقراءة الكتاب ،والآن بعد تتمته أحس وكأني 
تنفست بعض الهم خارج صدري إذ تم التعبير عنه
أفضل مما أفعل شخصياً..بحكم أنه همي كعربية ومسلمة وإنسانة
أهينت وتعرضت للاساءة كثيراً في هذه المعمعة الخانقة ،
من طرف أسياد الجبروت والتسلط وأهل نكتة إحلال الديمقراطية
على الارض.
...
* بدءا بالاسهاب حول أسرة بوش الكريمة،التي يعتبر للكلاب 
فيها المكانة الأولى، مروراً بحادثة مونيكا وبيل التي 
تفرغ لها كوكب الأرض أجمع.
* أمريكا التي أعطت لنفسها كامل الحق بتقرير مصير الشعوب
وتحقيق كلمة الله والمسيح على الأرض.
* ثم عجز أمريكا عن انقاذ ولاية من ولايتها جراء فيضان هائل.
* عن تسونامي وقزمية البشر رغم كل غروره والتكنولوجيا
المتقدمة التي يستعرضها،بحيث لم ينبئ بهذا أحد، ولم يحس بقدومه
أقوى المعسكرات على الارض،والشئ نفسه ينطبق على أحداث/هجمات
11/9 التي عرت الشعب الأمريكي وصورت للعالم ملامح الرعب
على وجهه واتضح أنه ليس خارقاً كما يتوهم، بل هو في
النهاية مجرد بشر مثلنا مثلهم.
* أما أن اعدام القائد صدام في عيدنا الكبير، عيد الاضحى
وتقديمه كأضحية مقدمة من اسيادنا لكي نتعض ،
هو كما قالت الكاتبة أقصى إهانة لما تبقى لنا من كرامة
عربية .لقد أعدمنا جميعاً كعرب ذلك اليوم .
* ثم وفرت الكاتبة بعض الصفحات لإظهار الفرق بين الدول
العربية وأمريكا كدولة يسودها الحلم المشترك ونظام
تحفيز المواهب وخلقها.
فرغم كل عيوب أمريكا وتعطشها للدماء،إلا أنها تعطي
الأولوية للانسان كيفما كان على أرضها ،وتسخره
في البحث العلمي وفي العلوم مما جعلها دولة قادرة.

في الصفحات من 59-63: 
كنت من بين العاطلين العرب الذين تركوا كل شئ آخر
في حياتهم اليومية وتفرغوا لعيش مرحلة العراق، قبل وأثناء
الغزو الأمريكي الموحد بمباركة الاشقاء وأبناء العمومة.
ولكي لا أنسى كنت أكتب كل شئ أنذاك بكراساتي لكي لا أنسى..
لكي لا أنسى لأي سبب أن كرامتي كعربية أخذ مني ماتبقى منها،
 بعدما أخذته نكبة وقضية فلسطين المحتلة.
أيها المجرمون كنت سأغادر باكراً بجلطة دماغية !!

ص.77:
فضيحة أبو غريب..
أيقظتي غضبي ، وكأنه لم يغادر أبداً..
سامحكِ الله فلا حاجة لي بنكسة في حاضري.

ص.105:
حين ذكرت  الكاتبة "صديقتي الغالية لطيفة" ..
فهي أكيد لم تعنيني ^^ 
كم نحب أسماءنا حين تقارن بشئ لطيف..
غير ذلك ندير وجوهنا الناحية التانية.
تتوالى الكتابة عن ذبح العراق وتفجير الشعب العراقي،
والتطرق بين فينة وأخرى لشارون وفلسطين الأسيرة.
إلى أن انبهرت بتطرق الكاتبة لنقطة لايتحدث عنها الكثيرون..
* لقد صدمت الكاتبة لاكتشافها أن النجوم اللي ف السماء
لم تعد بريئة،وأن بعضها ليس حتى حقيقياً.
 فقد صارت عيوناً تتجسس علينا وتحرص على فضح كل شئ عنا.
* أما الضربة القاضية برأيها وبرأيي هي :
بلوغ عجزنا حد عدم الاقدام على مقاطعة البضائع
الأمريكية والاسرائيلية.

ربما لم يزد الكتاب على مانعرفه وعايشناه بتفاصيله أيضاً،
إنما بذلك الاسلوب المميز -بالنسبة لي- صاغت لنا تلك الاحداث
بطريقة يرفض فيها غضبي العودة للجرة المرمية بقبو بقلبي.
..
تلكم لمحة جد جد سريعة وخاطفة عن كتاب
خطف اعجابي .



3 التعليقات:

نور القمر يقول...

مساء الخير اختى ..
موضوع رائع اعجبنى كثييرا قرائته ..
تحياتى لك وبالتوفيق
نور

(هيبو) يقول...

كتاب حملته منذ ما يقارب الشهرين
لم اكمله بعد ربما لاسباب لا اعرفها
اعلم انه يحتوي الكثييير لكنه لم يشفي غليلي
لكن سـأكمله في النهاية "=

أمال يقول...

السلام عليك لاتي اللطيفة
اتمنى ان تكوني بخير..

قرأت الكتاب سايقا
هو وجه آخر لأحلام مستغنمي في الكتابة وقد أحسنت الكتابة فيه..

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.