الجمعة، أبريل 20، 2012

السطل والشيفون والتيد.!!



اليوم كان اليوم المقدر له أن أنتبه لنفسي
وأقول لها كيف كنت كل هذا الوقت تكتبين عن نفسك فقط!! 
حتى مع الاعتقاد الهش بأنها كانت تفعل شيئاً جيداً،
وأنها كانت تكتب عن الجميع ..
الله أكبر.
 عن العالم والإنسان، عن الحياة والتفاصيل المشتركة.
 تقنع نفسك أنك قد قلت كل مالديك،
فلترحم نفسك الآن ولتريح غيرك.
تصدق لبعض الوقت أنك اكتفيت ووفيت..
كل المواضيع كلها حقها من الرغي والثرثرة.
إنما، كلا..
لا تنطلي الخدعة عليك..طويلاً.
تعاود الكرة وكأنك لم تقل يوماً كلمة!
مازال هناك بنظرك الكثير والكثير من الكلمات التي لم تقال،
والمواضيع التي لم تعرف كيف تكتب أو تخض فيها.
ومادام في الإنسان ذرة حياة فهو لن يتوقف عن الكلام،
مهما ظل يكرر الكلام نفسه طيلة حياته.
ولو أدرك هذا الشئ بغير حاجة لاي مساعدة خارجية .
وحين أعود للوراء قليلاً،سبحان الله
تبدو الاشياء مثلما هي لا تغيير ملموس فيها..
كأننا لا نتعلم ،كأننا لا نتحرك.
إذ لم يجد شئ خلال بضع سنوات الماضية في العديد من المواضيع
التي انتبهت اليها ماشاء الله.
ماحدث وكتبت عنه عندها لايزال ينطبق على تلك الامور
إلى وقتنا الحاضر بدون اي اختلاف.


* لاعلاقة بين العنوان والمضمون..
بالنسبة لكم.^^

0 التعليقات:

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.