الجمعة، أبريل 06، 2012

.. في الهواء.




سعيدة جداً..مجنونة.
حزينة تماماً..مجنونة!
في مزاج مرح..مجنونة
أفكار غريبة ..مجنونة
مجنونة وأفتخر يا الله..
واه بزاف
لايكفون عن تصنيفي و قولها في وجهي .
حسناً،أتعرفون ماذا؟
أنا مجنونة ،وعاجبني حالي..بل صار هذا الوصف
اطراءا ومديحاً بحقي..
عندها توقف الجمع عن الاتفاق علي وحتى قولها لي!!
فما المحرج في هذا الجنون ، إن لم يوصلك لمصحة عقلية
أو عيادة نفسية!
لا أجد أي إهانة لي أو تقليل شأن بسببها..
فالكثير من العباقرة والشخصيات في تاريخنا
كانوا مجانيناً بطريقة ما، مما أتيح لهم الابداع
وفتح عقولهم وقلوبهم على افتراضيات ونظريات
ما كان لها أن تقبل الجدال وأن ترى النور
 لو تم إعمال المنطق فيها.
إن الحياة تتطلب القليل من الجنون لكي يعمل الخيال،
ويخترع الدماغ اشياءا لا تبدو حقيقية ولا واقعيةالبتة.
ذلك الجنون المرادف للحماس والمخاطرة والايمان
 باشياء غير ملموسة.
فهل "الجنون" الذي يعيروننا به في هذا المجتمع
من نفس الفصيلة!!
 أم علينا المرور على برشيد وخلاص.
جنون ايجابي هو أم غباء محض.. 


أقول مايخطر لي،بدون مسودات..
معظم الوقت
(مستهترة غبية عديمة الذوق) لابأس قلها في وجهي فقط.
صرت أصرح بمعظم ما أحسه فوراً،بدون تفكير طويل أو ترشيح دقيق.
هناك احتمالية أن أندم يوماً لكني لا أوليها كل هذا الاهتمام..
لأن مايحدث هو أن الأمر غدا مسألة المخاطرة والانطلاق
 بطريقة جنونية أو العيش في سكون .. بلا حياة .
فلا فرصة للتردد..
وبالتالي الخوف من الندم على كشف زوايا وخبايا
 مخي =رأسي، عقلي/قلبي ..ليس هذا وقته.
ربما لدي بعض القلق الطبيعي من استغلال "عفويتي وحمقي"
في كشف نفسي أمام العالم بهذا الشكل المثير للشفقة..
إنما هناك باعتقادي دائماً خطة بديلة ، وإن كان الواقع
يفرض واقعاً أفضل رغماً عنك هو تحمل مسؤولية عواقب
اختيارك ، كيفما كانت.

1 التعليقات:

قوس قزح يقول...

أسمتعت بالقراءة لك
أرهقتينى من القراءة ههههههههه

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.