الخميس، أبريل 05، 2012

نكتة العام..




المطر في الشوارع..مطر مطر
كنت أكره المطر وأخاف منه في صغري بسبب حادثة بسيطة حينها،
بالقرية. وظللت لفترة كذلك..
 لكن بفترة المراهقة صار المطر شيئاً عجيباً فوق الوصف 
أحببته بشكل شاعري..
بل كنت أصر على الوقوف تحته والقول: سوف تغسل ذنوبي ،
سوف يغسل المطر ذنوبي.
سبحان الله عقلية مخربة منذ زمن بعيد..
المطر الآن رائع وعظيم وجميل وكل شئ، وأكره المظلة
بحيث لا أحملها إلا نادراً جداً..
إنما بالمقابل صرت ارجو أن يهطل المطر حين أكون أكثر بالبيت 
وأن لا أحاصر خارجاً.
السبب عجيب غريب لكنه حقيقي جداً أيضاً..
وهو الخوف (الخوف مرة أخرى) من إفساده "جلابيتي"
الملبوسة وقتها..
وهو موقف محرج يتطلب الاسراع لاجراء عملية مصلوح فوري..
حيث يكمن المشكل الفعلي هنا بالضبط..
فمصلوح البيت لا يكون فعالاً ،ومصبنة المنطقة متوقفة
عن العمل مجدداً..لذا صارت قضية اعرضها باستمرار
على الخياطين..لكن لا فائدة ترجى على مايبدو!
حتى بالتخلص من "السفيفة" يظل المشكل قائماً. 
هكذا أنا سخيفة كالعادة..
وهذا هو الواقع.
كانت معكم لاتي المخربقة من وراء الشمس..

2 التعليقات:

AHMED SAMIR يقول...

انا عن نفسي المطر يسبب لي اكتئاب غير طبيعي

لاتــــي يقول...

يامرحبا يامرحبا
الأغلبية الصامتة عندنا يا مرحبا يامرحبا..

نهار كبير هذا..

معقول..
بعض المرات يحدث ..
تاثير الجو عادي
لكن دائماً؟ معقول بردو

سعيدة للغاية بهذا التشريف الغير متوقع.
شكراً لك سيدي

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.