السبت، أبريل 14، 2012

يوم التدوين لفلسطين 4

هذه السنة جَد الكثير في مايخص فلسطين الحبيبة،

لكنه للاسف الشديد لا أستطيع قول الشئ نفسه عن
القضية الفلسطينية.
سأوضح كيف ذلك وأقول بأن فلسطين منذ 15 ماي 2010
إلى الآن 15 ماي 2011، لم نلمس بحقها شيئاً من التغيير
غير المزيد من الحصار والمضايقات على الشعب الفلسطيني
والقصف والهجوم على مدنها..على الخصوص غزة العزة.
ولأني أتحدث من منطلق شخصي فطبيعي أن أبدي تجاهلي
بالخطوة التي سيعتبرها بعضهم خطوة في الطريق الصحيح
لصالح الشعب الفلسطيني ولصالح "الدولة الفلسطينية"،
فيما أعتقد العكس ببساطة.
الحديث عن خوض حكومة ابو مازن في نزع دعم الدول
 الاوروبية بالاعتراف بتسمية دولة فلسطينية
جاء متأخراً بشكل فادح.
لذا أعتقد أنه هذا شئ مو كبير ها القد..
ولا أمل منه لأن الاعتراف بالدولة الفلسطينية بدايةً
لازم يأتي من ها العرب،من حكامنا وقيادتنا التعيسة
ماشاء الله حكام مشغولة وقيادات منكبة على
لم الأمن في بلادها، ليست متفرغة لأحد.
مع أن التاريخ المعاصر أثبت أن الغرب يقوم بهذا
الواجب نيابة عنا( مادامت مصالحه تتطلب ذلك!!).
فلسطين كيان موجود غصباً عنهم كلهم،وقصة الاعتراف بها
كدولة أكبر نكتة سخيفة ووقحة أسمعها في العالم.
هذه السنة سألخص المسألة في كلمة صغنونة وهي
" كل مايجري هراء".
لايمكنني الخوض معهم والتنازل عن قناعاتي،
عن ايماني حول حقيقةاليهود،مهما صادقهم الفلسطينيون
انفسهم ومهما اعترف بهم العرب وخلقوا معاً منظمات
 سلام طريفة،وسنوا قوانين تعايش مضحك وماشابه من
سلسلة اكاذيب وقحة يمررها قومي للاسف على نفسه
 بينما مايطبخ لنا لايتم الكشف عنه ابداً..
والجديد انه لم يعد شرطاً اعترافهم بمخططاتهم فقد باتت
 مكشوفةً للجميع.
لذا لا أفهم تماماً اصرار العرب على الصمت والتواطؤ
 والتهاون أكثر من ذلك ،نحو واجبهم نحو أنفسهم
 وكرامتهم التي حماية فلسطين جزء مهم منها.
مستحيل ان اضع نفسي في موقف غبي وسخيف بتمثيل دور
 المتحضرة واعادة النظر في افكاري ومعرفتي ..بالحقائق.
بمراجعة تفكيري عن اليهود مصدر كل الشرور..
وليحاول الذكي فينا للاسف اقناعنا بان هناك فرق بين اليهودي والصهيوني-الاسرائيلي فكلاهما سواء.
والا ماذا يفعلون في فلسطين ،ماذا يفعلون حول العالم؟
.....................
لا أتساءل من اين جاؤوا بفكرة التعايش مع
 اعداء الله واعداء الحياة والفطرة والطبيعة .
لكني اعرض للعموم وجهة نظري حول بطلان القضية
 التي غدت أمراً عادياً للغاية.
الحقيقة واضحة وضوح النهار ..
الشعوب التي تقرأ أفكار اناس يهود اخلصوا لقضيتهم
 وعقيدتهم المنحرفة، ويدرسون اطفالهم المعارف المغلوطة
 في جميع الفصول الدراسية، منذ نعومة اظافرهم ،
 هي شعوب هالكة لامحالة ..
لنترك السوداوية لاهلها اذ هي الحقيقة مجدداً
 لاغبار عليها..
ضاعت فلسطين الحبيبة لأن" خير امة اخرجت للناس"
 تشربت القذارة وانتهت الى الحضيض.
هكذا تقال الاشياء ،بمسمياتها من الاول..
بدون لف او مراوغة..
وبعد التذكير بهذه الأمور التي لا يلحقها أي تغيير
نتيجة لعدم تغير الناس وتغيير ما بأنفسهم من أطماع
وأنانيةوحب للدنيا وما يتبع ذلك من مهانة ومذلة،
أتنفس بعض الهواء النقي بترف وأقول بأنه متى يحين
وقت الغيير ياعرب ،لأننا بشوق عظيم لموعد التحرك!
هذه السنة بهذه المناسبة، لابد من لفت انتباه الناس،
ومن صلب مهمتي بدوري التحذير من الخطط الصهيونية
لهدم المسجد الاقصى بل ومن اقترابهم من انجاز هذه
 العملية بشكل نهائي ، لكي يتم بناء هيكل سليمان
 مباشرة..الذي يؤمنون بأنها الخطوة الحاسمة
لظهور مسيخهم الدجال.
وقد ضللوا العالم وجعلوا معظم الناس يعتقد بأن
 قبة الصخرة هي المسجد الأقصى فعلاً.
لأنه في جميع نشرات الأخبار كلما تم ذكر القدس
أو المسجد الأقصى وضعوا صورة القبة الذهبية ،
 فيما المسجد الحقيقي خارج الصورة.


 لابد من التذكير على أن فلسطين
 في القلب وعلى البال..
أما إن اليد قصيرة والرقاد على الحصيرة، قد أتعبتنا
وشبابك ياأيتها الأمة على الباب تنتظر..
 الدخول بسلام!!
بانتظار مجئ يوم يدركوا فيه أنه لاسترداد الحق
لابد من الدخول عنوة.



2011
لطيفة من المغرب
تقول مجدداً أعتذر..
نشر 14 ماي 2011

0 التعليقات:

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.