السبت، أبريل 14، 2012

يوم التدوين عن فلسطين 3

                                         
                                          ..
2                                                 
            
أنت تقرر عن نفسك ومن الغريب ان تدعهم يقررون عنك.
 كذلك قضايانا،التي لسنا نخلقها بالطبع،            
ولكننا مسؤولون عن المصير الذي ستعرفه ،
عن غرقها حينما لا نفعل شيئاً لها.
"وأعتقد جداً بأن الوصول متأخراً خير
 من عدم الوصول أبداً.." 
    
3                                                       
    
 الحنين إلى الوطن  :                
ما زال المبعدون والمهجرين في المنفى ينتظرون
 على باب الوطن،
أن يتم لهم حقهم في العودة.
4                                
                            
العبور الى عمق الإنسان : كل منا وحربه
  التي يخوض بارداته أو بدونها، ..
5             
                                               
 القدس لن تُسلم، لن تعود الى أن يتغير هذا الجيل،
 وقد لا يبدو الأمل في  الأفق
6      
                                                      
الاعتراف بالعجز ، بالجبن، بالخيانة طريقة بعضهم 
في الاستراحة من شعور بذنب ينهش حتى العظم
ضعفنا أمام أعدائنا، هو ذلك المفتاح الأزلي لهلاكنا،
 وهل عيشنا بمهانة عيش!!
7                                               
              
ألن يتغير كل هذا بالنهاية؟
فلما التخاذل والعيش بالجحور؟
بينما الجهاد والمقاومة والدفاع عن مقدساتنا أسمى غاياتنا ؟
يأتون ويذهبون ، فمن أيضاً
يسممونهم في المدارس والجامعات الأمريكية بالتسامح 
والتعايش والتطبيع
وتلك المسرحية الهزيلة نصاً وإخراجاً 
مفاوضات السلام والعدوان قائم والحصار ، والجدار.
غزة التي دارت عليها الاشهر ، وعام  صار عامان
 من الحصار والقصف والامعان في التعذيب والتخريب.
شعب كامل في غزة، ودولنا العديدة لا قرار
 ولا رد فعل إنساني ، حتى.
أريد ، ألا تريدون أيضاً أن تعرفوا معي ، ما هو آخر ثمن!
أجل ما هو آخر ثمن وصلوا إليه، من هذه 
الصفقة الطويلة الأمد ، من الصمت المتواطئ والدعم 
 من وراء الستار؟
في الحقيقة لسنا في حاجة لذلك، فمهما كان الثمن 
فهو رخيص جداً جداً..
ولا يغطي  المهانة والإذلال اللذين نتعايش معهما 
بالتتابع جيلاً  تلو جيل.
لكن ليتذكروا أنه لن ترضى عنك اليهود والنصارى ، 
مهما فعلت ومهما بعت، 
 وهل يرضى عنك ابليس  أو يدخلك الجنة!
8       
                                                       
..المسجد الأقصى تحت العين ، مهدد في كل وقت بالهدم
قيل مرة لا حياة لمن تنادي، سمعك الأموات من تحت الأرض، وأشفقوا
بينما أمعن هؤلاء الأحياء الأموات، موت قلوبهم 
و تحجر عواطفهم في مساهمتهم في مأساة اخوانهم.
والمتشددون الصهاينة اقتنعوا اليوم أنه
 جاءت ساعة ترجمة صلواتهم إلى عمل، إلى هدم الأقصى
و جعل العالم يتوقف عن التحديق ناحية
 القدس الفلسطينية بعدئذ!
فهل نحن مستعدون لإفشال مخططهم الخبيث والتخريب هذا..
 لا أظن ، مادمنا على حالنا.



10                                  
                            
               هذه السنة ، لا أرى شيئاً
 تحقق للقضية الفلسطينية، بل على العكس تماماً 
حتى المدونين تراجعوا، بينما تمعن المحتل الصهيوني
 في عدوانه على غزة،
 وابتكار اساليب جديدة لاهانة سكان القطاع لا تتوقف
11                                 
                             
   مصر التي وجهت طعنة لهم ببناء الجدار ،
 وكأن جدار العدو في قلب الدار لم يكفي الفلسطينيين.

12   
                                                           
  -المستوطنين : لا يحق لأي مخلوق في العالم 
أن يرفض العمليات الاستشهادية في فلسطين ،
ويصنفها على أنها ارهاب، بينما الارهاب الحقيقي 
هو ما يقوم به هؤلاء الخاوية صدورهم
من قلوب حية ،فيقتحمون منازل         
  الفلسطينيين ويطردونهم منها بمعية ومباركة الجيش
أو الشرطة الصهيونية.
                      و بنجاستهم الأزلية يستفزون مشاعرنا والفلسطينيين باقتحام المسجد الأقصى
                                                                
                                                                                 
    
بسم الله الرحمن الرحيم
1
.
حياة كل إنسان هي أمانة جد قيمة، فلما عيشنا عكس ذلك؟
ها !!
أليس الأحرى  بنا أن  يكون مصير كل منا مرتبطاً
 ومعلقاً بمصير الآخر، بمصير الآخرين !
فيما يقضي  مراهقي هذه الأمة  وشبابها، نصف أعمارهم 
في التساؤل عن هويتهم، عمن يكونون ، و عن الغاية من وجودهم.
يقطع العالم من حولنا المسافات والأميال نحو أهدافه،
 محققاً غاياته. فنخلص نحن لعاداتنا القبيحة نفسها،
 معلقون في الوسط،
لا إلى الأرض ولا إلى السماء.

نندب حظنا و نبكي خيبتنا اللعينة التي بأيدينا 
وحدنا تمزيق ذلك العقد معها ما بقي من الزمن،
 فقد طال مقامها بيننا.
على مراهقينا والشباب ،أن يدركوا بان الوقت
 أثمن من هدره في أمور أوجدتها قوى أخرى
 لإشغال عقول وقلوب أبناء أمم مثلنا، )
واضح القصد( عن أهدافهم الحقيقية في الحياة ، 
وعن قضاياهم ، التي تنعدم مع الوقت من قاموسهم.
 لأبأس أن تفكروا في أنفسكم وتتساءلوا  ...
لكن رجاءاً لا تتساءلوا كثيراً عن هويتكم،
 من تكونون وما هو دوركم
  لأنه صار أمراً واضحاً أكثر من أي وقت مضى .
فقط لو تقرؤون تاريخكم ففيه جميع الأجوبة التي 
 سوف تشبع فضولكم وتجيب عن تساؤلاتكم، وسوف تتعلمون
 من خلال دروسه أساليب الدفاع عن كرامتكم،
 و الدود عن عزة أنفسكم.
لا تقبلوا السير في طريق الضياع أبداً، 
 أو بيع مبادئكم كما فعل ويفعل الكبار من حولكم.
                                  



القضية الفلسطينية قضية الأمة الأولى،
 مهما قيل بأنها وصلت لطريق مسدود..
 فهو مخطئ من ظن ذلك أو تمنى لها ذلك.
ويجب على الفلسطينيين أنفسهم أن يراجعوا 
أنفسهم ويقفوا صفاً واحداً وراء رجل واحد، تجمع فيه
الثقة و حب الوطن والشعب، و مبادئ الحياة والموت
 في سبيل القضية المشتركة.
ويكفي ما نزفت فلسطين من أرواح ودماء ،
 وسنوات احتلال وإذلال، أعرف أن رجلاً واحداً
قد لا يغير الكثير، لكن بالتأكيد ستعود 
القضية للساحة من جديد، ويحترم العالم أكثر مطالب الشعب
الفلسطيني المحتل.

 اللهم ارزقني صلاةً في المسجد الأقصى، 
واكتب لي الشهادة في سبيلك، وفي سبيل كلمة الحق.
 15 ماي 2010
 من المغرب
               لطيفة

نشرت  15 ماي 2010

0 التعليقات:

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.