الأربعاء، نوفمبر 30، 2011

توقفن عن سرقة رجالنا!


"وجهت الكاتبة والناشطة السعودية المثيرة للجدل وجيهة الحويدر خطاباً لوزير العدل المغربي تطالبه فيه على لسان امرأة سعودية هُدمت حياتها الزوجية بمنع زواج النساء المغربيات من المواطنين السعوديين.

وطالبت الحويدر الوزير المغربي “محمد الطيب الناصري” برفع الظلم عن السعوديات عبر وضع قانون رادع للنساء المغربيات اللواتي لا يترددن في التعدد على حساب مشاعر نساء أخريات في بلدان أخرى، ولكي يكون القانون سببا يمنع الرجال السعوديين وغيرهم من البحث عن زوجات أخريات في المغرب.. وتنشر وكالة أخبار المجتمع السعودي فيما يلي نص الخطاب كاملاً كما كتبته الحويدر:

إلى وزير العدل المغربي السيد محمد الطيب الناصري…. المحترم

تحية طيبة…وبعد

انا امرأة سعودية متعلمة وموظفة وام لخمسة اطفال. كنت زوجة سعيدة لرجل سعودي احببته واحبني طوال حياتنا الزوجية الهانئة، قبل ان يرتبط منذ سنتين بزوجة اخرى من المغرب، ومنها لم يهدأ لي بال، ولم يهنأ لي عيش من شدة ما سببته لي تلك المرأة المغربية من ضرر نفسي وخراب اسري.

اسمي ليس مهما لأني امثل كثير من النساء السعوديات المنتشرات في شتى انحاء المملكة العربية السعودية، اللواتي تسبب النساء المغربيات اللامباليات في قهرهن، وهدم بيوتهن، وكسر قلوبهن، فهمي وهم كثير من الزوجات المتضررات من الضرّات المغربيات واحد، ليس في السعودية فقط، بل في معظم دول الخليج.

ربما يا ايها السيد الوزير تعتقد ان تلك القضية ليس لها علاقة بوزارة العدل المغربية، وليس لها صلة بقوانينكم القضائية وقضاتكم العادلون، لكن في الحقيقة هي مرتبطة ارتباطا كبيرا بهما، فكل تلك الزواجات غير القانونية تمت بين اروقة محاكمكم، وبمباركة قضاتكم.

الذي اعرفه يا سيدي الوزير ان القانون الجديد في المغرب كافح بشدة وباء الزواج الثاني من التفشي في المجتمع المغربي حين وضع شروطاً تعجيزية على الراغب في الارتباط بإمرأة اخرى، لدرجة أنه اصبح شبه مستحيلا. بات من الصعب على الزوج المغربي ان يقترن بزوجة ثانية، لأن اهم الشروط في اتمام الزواج هو قبول الزوجة الأولى ورضاها.

بالفعل هذا القانون يستحق الاحترام، لأنكم صادقتم عليه بعد ان ادركتم أنه لا توجد زوجة على وجه هذه الأرض تقبل بمن يشاركها في حياتها وينافسها على حب زوجها، تلك طبيعة المرأة منذ الأزل، لأن ذلك يسبب ضرراً وقهراً ومهانة لها. فأنتم مدركون جيدا وتعرفون ان الحياة الأسرية الناجحة هي المكونة من اب وام واولاد، عدا عن تلك التركيبة الطبيعية فهو خلل اسري قد يؤدي الى مشاكل كثيرة للزوج والزوجة والاطفال، ومرات يسبب عنفاً اسرياً، وبالتالي تنعكس تبعاته الوخيمة على المجتمع بكامله.

انتم يا سيادة الوزير عدلتم في بلدكم حين وضعتم ذلك القانون لحماية الأسر المغربية، لكن للأسف لم تعدلوا حين لم تلاحقوا الرجال غير المغربيين والنساء المغربيات اللواتي يكسرن القانون ويتزوجن بدون رضا الزوجة الاولى غير المغربية وبدون علمها، ولم تعاقبوا احد قط على تلك الفعلة. اغضضتم الطرف عن الكثير من النساء المغربيات والرجال غير المغربيين المخلين بذلك الشرط، فصار من السهل على الرجل السعودي وغيره ان يقترن بالمرأة المغربية كزوجة ثانية وثالثة ورابعة. ايضا سمحتم للرجال غير المغربيين ان يقوموا بفعل شيء لا يُسمح لرجال المغرب القيام به! لماذا هذه الازدواجية وعدم المعاملة بالمثل؟؟

القانون العادل ياسيدي يشمل الجميع ويعامل البشر سواسية. لماذا النساء السعوديات مباح قهرهن وهدم بيوتهن وكسر قلوبهن وظلم أبنائهن بينما المغربيات يحميهن القانون؟ لماذا يسمح قضاءكم ان يزوج رجال متزوجين من غير اشتراط رضا الزوجة الأولى وحتى بدون علمها اذا كانت غير مغربية؟

لو وضعت ابنتك في مكان امرأة مثلي بنَت بيتها لسنوات طويلة، وربت وتعبت من اجل ان تشيد اسرة متماسكة، ثم تأتي امرأة شابة من اقصى الغرب، لتسرق كل احلام ابنتك وتتركها للحسرة والألم؟؟ هل هذا امر ترضاه لأبنتك؟؟ لا اعتقد ذلك، فلماذا اذاً ترضاه لنا؟؟

ان كل ما نتمناه منكم يا سيادة الوزير هو ان ترفع هذا الظلم عن السعوديات وعن غيرهن، بحيث تضيف بندا على قانونكم يعاقب ايضا الزواج الثاني من زوج غير مغربي بدون التقيد بشرط رضا الزوجة الأولى وحضورها، لكي يكون قانونا رادعا للنساء المغربيات اللواتي لا يترددن في التعدد على حساب مشاعر نساء أخريات في بلدان أخرى، ولكي يكون القانون سببا يمنع الرجال السعوديين وغيرهم من البحث عن زوجات أخريات في بلدكم.

بإضافة ذلك الشرط تكون قد انقذت بيوتا عربية من الهدم، وحميت نساء غير مغربيات من الظلم، وجعلت الجميع يطبق قانونكم العادل ويحترم قضائكم، ويشيد بأمانتكم وصدقكم في تحقيق العدالة للجميع في الداخل والخارج.

كلي امل بضميركم الحي في اضافة ذلك البند، ومنع تلك الزواجات غير القانونية ان تحدث مرة اخرى في محاكمكم وبدون علمكم.

هذا ما لزم ذكره لكم،

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

المرسلة: ن.م



الكاتبة عنها: وجيهة الحويدر"




 بهارات مقدمة للطبخة الجاية في الطريق حححح:
 أنا في الأصل طيبة ومتفاهمة ومتسامحة،لكن
يحدث أحياناً أن أتأثر بتصرف الآخر،بكلمة
بتكشيرة منه ،بحركة مستفزة وعلى ذلك 
بدون وعي مني تبنى ردة فعلي.
لذا اللهجة المهينة التي استعملتها
بنظري السيدة الكاتبة كان لها الوقع
الكبير في نهجي بدون وعي مني لنفس الاسلوب،
بينما سأعود يوماً لأبدي تفهمي لمشاعرها
ولموقفها الذي عبرت عنه أمام العالم بشجاعة.
لكن ورائي نساء شعب لديهن مايقلنه أيضاً
وسأكون جزءا صغيراً بهذه الكلمات الآتية منهن.

سوف أخفي استيائي وأبدي تحضراً مبالغاً
حول وضع الكاتبة السعودية، إذ أجده أمراً
غير مقبولاً كشف المرأة السعودية بالذات لجسدها،
 وعدم تغطيتها رأسها على الاقل.
لا يمكنني أن أكون موضوعية تماماً في ردي على 
هذا الموضوع، لذا سوف أكون في بعض المواضع
خلال تعليقي على هذه الرسالة جد جد مغربية.
وفوراً أوجه كلامي للسيدة الكاتبة وأقول لها
سيكون من الحكمة والعدل أيضاً لو تتوجهين بكلامك
للرجال السعوديين ولمسؤولي بلادك ، لكي يوقفوا
هذا الزحف نحو الزيجات بالمغربيات.
المغربيات اللواتي أعترف أنه يغضبنني كمغربية
منذ زمن بعيد وليس الآن..
و مهما حاولت الإحساس بمبرراتهن إلا أني لا أجد أعذارهن
بالسفر خارج البلد شرعاً والارتباط باجنبي ولو عربي،
لمجرد الهروب من الفقر أو الوضع الاجتماعي أو أيا يكن،
هو الحل أو سبباً جيداً لتخريب الزيجات الاصلية.
مع تلك القائمة الطويلة من الاتهامات التي يكنها
بعض الشعوب الخليجية للشعب المغربي تحديداً،
كالسحر والشعودة والدعارة،أجد تهافت بعض
الفتيات على الزواج بخليجي أمراً غير مستصاغ.
 طبعاً لا أعمم هنا على الحالات الصادقة المشاعر..
أما عن الدعارة وممارسة الشعوذة فهي أمور
نتحدى اي بلد عربي أو شعب أن ينكر احتضانه لها.
فالكاتبة تطلب من السيد الوزير أن يمنع مواطناته
من "التحرش وتصيد الرجال السعوديين" برايها،
ولا أعرف كيف يمكن لوزير لا حول ولاقوة له 
بأبسط أمور دولته أن يتجاوز الحدود 
وينقذ النساء السعوديات من براطين كيد المغربيات
الشريرات.
وتغاضت الكاتبة قبل رسالتها الى الوزير،
أن الكثير من تلك الزيجات باء بالفشل ،
وانتهى الى طرد تلك المغربيات بأفظع الطرق،
ومنعهن من أبسط حقوقهن، وحتى من فلذات أكبادهن.
 ثم إن الشرع ،الله تعالى أعطى لهم حق الأربع،
والسعوديات أحق بأن يعرفن شرع الله ويتقبلهن
بدون اتباع للموضة والأفكار المتزمتة حول امتلاك
الرجل وتحويل حياته لحجيم بأنانية لمجرد أن عينه 
زايغة ويريد حقه الشرعي.


إذ أبدو اليوم متحاملة أو عنصرية ،أود شكر الكاتبة
على طرحها الغريب كونه شكل مناسبة بطريقة ما لكي
لأناشد المغرب "إن كان قادراً" على منع شئ بمنع الزيجات 
المختلطة بين المغاربة والاجانب الاجانب ، الذين لا أعني بهم
العرب طبعاً.
فقد كترث المشاكل الإجتماعية في هذا المجتمع،وكترث
معاناة النساء المغربيات،لأنه رغم قوتهن وشجاعتهن
في الدفاع عن مشاعرهن إلا أنهن ينتهين إلى التنازل
عن جميع حقوقهن في هذه الزيجات ليحصلن فقط
على حريتهن.
..
لاينتهي الموضوع عند هذا الحد 



4 التعليقات:

قوس قزح يقول...

القانون فى المملكة العربية السعودية اللذهى هو مستند الى الشريعة يسمح للرجل بالزواج من 4 ( أى يجمع بين 4 فى وقت واحد ) .. وطبعاً الكاتبه ذكرت تجربة لسيدة سعودية جائت لها ضٌرة مغربية ( ضرة = زوجه اخرى ) وهى حالة من الحالات وليس بالضرورة أن تكون الضٌرة مغربية .. ممكن أن تكون سعودية .. أو سورية أو مصريه أو حتى أجنبيه من الغرب .. هى حاله من ضمن الحالات و ليس كل الضُرات المستوردات من المغرب ..وعموماً هو أمر مشين أن يتزوج الانسان بعدد من الزوجات حتى ولو كان شرعاً .. فأنه يكون وكأنه نهم للجنس وليس مجرد الرغبة فى تكوين حياة و أسرة ..
وأنا مؤيد لرأيك فى أن وزير العدل المغربى ليس له حول و لا قوة لشيء خارج بلاده .. ولكن إذا أردات تلك السيدة أن تحمى أسرتها و تشتكى فالأحرى بها أن تشتكى لولاة الأمر فى السعودية وليس لوزير العدل المغربى .
المشكلة فى الرجل نفسه وليس فى أحد غيرة .. مشكلة لا حل لها فى الوقت الحاضر ..

تحياتى لكِ لطيفه

مغربية يقول...

رغم أن رسالة المدعوة وجيهة الحويدر قديمة، الا أن الموضوع فيه الكثير ليقال... أي مازال في الحديث بقية عن المغربيات وزواجهن من خليجين
جوابك لوجيهة كان عين الصميم لاتي :)

لا ليور دو لاطلاس يقول...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته،

هذا ليس إلا مثال بسيط على التخلف و الرجعية الذي تعيشه النساء في تلك البقعة من العالم، نساء لا يعترفن بأنفسهن كنساء إذا لم يقترن برجل يتملكنه، و لا يستوعبن سر المغربيات و هو الثقة في النفس، يتزوجن الرجل أسير عزوبيته و يأسرنه بالثقة و الحرية

أنا حرة، و مغربية حرة، و لا اومن بالرجل الذي سأعيش عمري أجري وراءه، أنا مغربية و تامغريبيت تستلزم التحضر لأننا و الحمد لله سبقناهم بقرون ضوئية

شكرا لاتي على المقال، هاذ المخموجة إسمها قرين للتهور و السطحية

كنت هنا

غير معرف يقول...

السلام عليكم جملة في سطرين انا مغربية متزوج سعودي وانا زوجة تانية تزوجنا عن حب واقتناع مرة مرتاحين مع بعض شو المانع بالعكس متل ما السعودي تحب تتزوج وتعمل عيلة المغربية كمان تحب تعيش حياة زوجية حلوةواحب اقول لكل سعودية اقسم بالل لو ترسلون مليار رسالة لوزير العدل انو يوقف زواج المغربية من سعودي ماراح تفلحو لانو السعودي يحب المغربية وتاني جاجة مافي احد يوقف شرع الل دام حلال في حلال وشكرا

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.