الثلاثاء، يوليو 19، 2011

إن شاء الله ..

بسم الله الرحمن الرحيم
عواقب تغير المزاج والصيف والصيام الكريم..
ورمضان حبيبي الذي نمد أعناقنا شوقاً و لهفة لقدومه.

وضعتْ الكراسة بين يديها وبدأت تحدق فيها توقف عالمها
 لدقائق "بدت طويلةً ، لكنها مضت"، قالت.
تركتني في الغرفة وحدي ،أحدق في الفراغ وما هو بفراغ..
أخبرتني أنها متوترة على غير العادة، لأن الكثير
 من الأمور تراكمت على دماغها مرة واحدة،
وأن هناك أمراً ملحاً باتخاذ قرار
 يطاردها مثل ظلها، ولا تعرف كيف السبيل إلى حسم شئ بخصوصه.
لا أعرف هل تعتقد أني سوف أنقذها من نفسها !
أم أنها سوف تتبعني فيما أقول لها، أو ربما
قد تفكر بما أنصحها به حتى.
ظهر لي (لا أعرف بشأن مشاعرها)، كيف ابتعدنا كثيراً
وكيف توسعت الهوة بيننا، ولم تعد تسمح حتى بالحديث
عن الأيام الماضية بنفس الحماس والفرح المعتاد.
 بات لي وكأننا تهنا عن بعضنا، ولم نعد نعرف
بعضنا البعض كما السابق، وعاد من المستحيل أن
نناقش موضوعاً براحة أكبر،بل مدججات بالحذر والحذر والخوف 
من جرح مشاعر بعضنا البعض.
تنتهي الصداقة سريعاً مثلما تبدأ سريعاً أحياناً، 
ولا يتعلم أحدنا من خطواته شيئاً!




تحفظنا على الماضي وزمالتنا 
والصداقة التي كانت يوماً مثالاً
يحتذى به ممن حولنا.
فصار ما بيننا حقل ألغام مجرد 
السير فيه يعرضنا كلانا لخطر 
الوقوف  على لغم قابل للإنفجار
في اي وقت.
لكني جلست هناك تماماً لا أعرف كيف 
أواجهها بمخاوفي ولا كيف السبيل لإخبارها بأن أخوتنا العظيمة يوماً،
على كلانا العمل على ترميمها.
تقول لي :"أختي هذه، صديقتي العزيزة لا أريد خسارتها".. 

"ولكن رغماً عني أجد أنها
السبب الأول في اتساع الهوة التي
خلقهاالزمن بيننا.
كلما نبهتها لأمر لم توفر من
جهتهالكي تقل من شأني وتظهر لي 
الفرق الكبيرالذي بات بيننا في كل شئ ،
بعدما كان الحال غير الحال فيما مضى".


أغرقتني بحيرتها وتساؤلاتها التي أوهمتها بأن
مجرد طرحها هو حل كبير لها.
ولكني فاجأتها بطلب غريب إذ عرضت عليها كتابة
ذلك في كراسة يومية ،ولابأس أن تمزقها لاحقاً.
وكتبت لها كل ما في نفسي في ورقة طويلة وقدمتها لها..
لطالما كانت تلك وسيلتي.
كم من حبال تقطعت بين أخ وأخت،..
كم من روابط انقطعت بين أخت وأخت..
أقارب بالنسب المشترك، وغير ذلك بحور هائجة تبعدُ
بين القريب والقريب.
وغالباً لا أحد يعرف ما سبب القطيعة والهجر والخصام.
...
..

وكأن الحديث في أي موضوع سوف يغير منه شيئاً!

3 التعليقات:

خالد أبجيك يقول...

أختي الكريمة، الدعاء عن ظهر الغيب، لمن نحب، هو السبيل الوحيد لكي تعود القلوب إلى ما كانت عليه من ألفة ومحبة.. فالأرواح جنود مجندة، ما تعارف منها التألف، وما تناكر منها اختلف..


كنت هنا..

أوطـ الزمن ـار يقول...

وهذه الجفوة بين الكثيرة
عندما تكون العلاقة قوية كما نريد تتمزق للأسف

بورك حرفك يانقية

قوس قزح يقول...

أهلاً لطيفه
وحمداً لله أنك عدتى بعد انقطاع قليل ..
والاهم هو صفاء القلوب .. فكلمة طيبه ممكن أن تزبل الظنون من القلوب المتكدرة .. ويعود الصفاء .. هذا العالم أبعدنا عن ما نحبه ومن لا نحبه ..عالم حقاُ غريب

تحياتى

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.