الجمعة، يونيو 03، 2011

نهاية العالم.


 كنت أسمع عن أشراط الساعة وعلاماتها،
وعادي كان الفضول يدفعني
للتساؤل أقل شئ عنها .لأنه كان مهماً في نظري معرفة إن كنا
جيل آخر الزمن كما يقال أم ليس بعد.
ولكن فضولي كان في فترة معينة من حياتي ، وطرحته جانباً
إنما كان هناك دائماً تفكير بالأمر كأي إنسان.
 والإنسان سعياً وراء إشباع فضول أو لمجرد الإحساس بأمان
معرفة شئ مجهول لتقليص حجم الخوف منه أو ماشابه!!
لا يمكنه التوقف عن الحراك وعدم النبش في الاشياء
والبحث وراء الحقائق.
ومؤخراً حملت كتاب الشيخ عبد الرحمن العريفي :
تدرجت في المعرفة مع فصول الكتاب حتى وصلت لعلامات الساعة
التي معظمها ظاهر فينا ، في عصرنا هذا وأهله.
لأتيقن من أنه لا فرص كثيرة لدي،لتكرار أخطائي أو
الإبقاء على نفسي سجينة الجهل والأمية والفقر = العلمي.
أنا الآن ولله الحمد صار لدي اهتمام أكبر من ذي قبل
للتعمق في تفاسير الأيات والسور القرأنية، والعمل بجد
للعمل بكل سنة جاءت في أحاديث النبي محمد صلى الله عليه وسلم.
"لا وقت نضيعه"..
ربما أكون غريبة قليلاً أو كثيراً لكن لا وقت لدي أضيعه وانتهى.
الإحساس بالنهاية فعلاً عظيم  ومريحاً في نفس الوقت،
إذ أشعر وكأن ربي يمد يده لي ويريد لي النجاة.
 أتعرف عن لحظة تشعر فيها وكأنك تعرف شيئاً
لا يعرفه غيرك؟
أجل
لقد حانت تلك اللحظة بالنسبة لي،
مؤخراً 
لا أتذكر بالنسبة لسنوات حياتي الماضية،
لأن لدي ذاكرة معطوبة ، مصدئة.
لهذا كنت أدون كل شئ واي شئ في كراسات،
التي أحرقتها جميعاً منذ عامين تقريباً.
لم أعد أرغب بتذكر شئ، ولا بتخليد شئ لمن بعدي.
لأرحل مرتاحة البال، مطمئنة النفس..
يمكنني تذكر الوجوه والاسماء وذكرياتي مع الناس،
لكني لا أتمكن من تذكر تفاصيل مشاعري
بيني وبين نفسي، خلال كل تلك السنوات..
لقد كان شيئاً مهماً للغاية عندي.
ربما لهذا عدت للتدوين ، لرمي كل مشاعري
ولحظات عمري بأفكاري الخاصة والعامة وراء ظهري
أمام العالم، غير آبهة بالتبعيات!
أه صحيح، سوف يتم سؤالي عن كل حرف كتبته،
عن كل فكرة خطرت لي، عن كل قول نطق به لساني.
هذه المرة ،أخطو بثقة كبيرة لأني
بث أدرك مامعنى حسن الظن بالله.
الحمد لله


..

-




6 التعليقات:

MR.PRESIDENT يقول...

شيء كويس ثقتك في الله
شيء كويس إنك فرحانه بنفسك
انك اتغيرتي للأحسن حتي لو كان من نظرك
ربنا ينجينا من علامات الساعة ومن ساعة الحشر وساعة الحساب

وفعلا الأوقات ضاقت بس حتي وأنا قبل ما قرأ البوست كنت قاعد اضيع وقتي
فمش ينفع انصح وأنا أولي بالنصيحة

الأوقات ضاقت

ربنا يهديكي للخير ويهدينا قادر يا كريم

عزيز يقول...

خطوة اولى في الطريق الصحيح
الله يهدينا

قوس قزح يقول...

لا تخافى يا لاتى .. يمكن باقى 4 مليارت سنة اخرى ..علم الساعة عند الله . ومع ذلك لا ننسى أنفسنا و نعطى للحياة حقها .. جئنا للحياة لنعمر فيها لا أن نجلس ونقول غداً تقوم الساعة :))))
فكرى كيف تصنعين حقل ورود صغيرة و تسقينه كل يوم وتشاهدين خطوات بزوغ الزهرة ... يبدو إنك تمرين بلحظات الزهد من الدنيا .. !!!
الصباح جميل إشراقته .. و المساء أجمل برونقه ..

:)))))))

تحياتى لك

قوس قزح يقول...

سئوال برئ
ما علاقة قيام الساعة وذاك الفنجان الاحمر اللذى به الناسكفية اللذيذه ؟ هههههه .. أو ممكن يكون من علامات الساعة ... :)))

كنت أتابع قناة الجزيرة و نسيت الاخبار و جلست أتذكر علامات الساعة . وتذكرت عندما كنا بالمراحل المدرسية المتوسطة يجى لنا احد الطلاب ومعه ورقه مكتوب فيها أن القيامة سوف تقوم يوم كذا بالشهر الساعة كذا لأن الشيخ كذا حلم وهو بالكعبة المشرفة أن القيامة سوف تقوم فى اليوم الفلانى ..
وكنت طفل صغير و اخاف كلما رايت غيمة سوداء أو بيضاء فى السماء ..
::)))
كان ذلك منذ 150 سنة .. لإننى طاعن فى السن و أتذكر هههههه
تحياتى لك اختى وتوكلى على الله

أمال يقول...

كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل
كم هو جميل أن تمعن في حقيقة الحياة ونحاول اعطاء الامور قيمتها الحقيقية دون افراط أو تفريط.
جميل الخطزات التي قمت بها، ليس خوفا من اقتراب الساعة ولكنه تمهيد ليوم لا مفر منه.
جزاك الله خيرا غاليتي
مودتي

Whisper يقول...

معك حق اختي الغاليه
لم يبقى وقت طويل...لا وقت لنضيعه

اللهم احسن خاتمتنا اجمعين و امتنا على كلمة الاسلام...كلمة لا اله الا الله

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.