الثلاثاء، أبريل 26، 2011

بداية نهاية شئ ما

إضرابات يمين شمال!!
الجميع يضرب ويتظاهر، ماالخطب ؟
في البدء خرج من الناس من بلاعمل،وفهمنا..
وخرج من أرادوا ملامسة التغيير وفهمنا،
ثم خرج من أراد تسوية وضعيته ،وفهمنا..
لكن بعدها باتت أشبه بموضة في مجتمعاتنا!!
ومع صباح كل يوم يخرج فرد ، وشكل جديد للشارع ولم أعد أفهم.
مابال الجماعات المحلية؟
أتسلل إليها الملل من الرفاهية والخمول، وتبحث عنا؟ 
لأننا تركنا لهم الجمل بما حمل أعواماً طويلة ومازلنا.
ماذا تريد الجماعات المحلية التي تقفل أبوابها ثلاثة ايام كاملة
ولتمت أيها المواطن غيظاً وأنت تنتظر تحت الحر العطف لتوقع ورقة.
ماخطب الإدارات في هذه البلاد؟
أهم من يجب أن يضربوا عن العمل ويتظاهروا أم نحن الشعب الذي
تسخر منه وتنهكه الإدارة في وطنه كل هذا العمر ..
من يجب أن يصرخ مكتفياً!
لما لايخجلون؟ ها لماذا؟
التلاميذ هذه السنة تحت تهديد رسمي بإعادة السنة الدراسية ،
يعني "سنة بيضاء" = سوداء في الحقيقة.
يعني أن تسرق منهم سنة كاملة من حياتهم !
وأن يسرق منهم جهد الأشهر الماضية.
ماهو بذنب الطلبة أن يحترف اساتذتهم الاضرابات عن العمل،
أكثر مما يعرفون الطريق إلى مدارسهم..
هؤلاء القوم المسؤولون أمام الله من منطلق "كلكم راع وكل راع 
مسؤول عن رعيته" ، دخلهم الطمع ولم تعد الشهرية ديالهم كاتعجبهم.
فتخلوا عن مهمتهم بكل بساطة .
من الظالم ومن المظلوم في هاد البلاد!!
لم تعد هذه المظاهرات كاتضحك، وأنا أرى العالم يتجه بثقة
إلى حيث يريد له أصحاب المخططات الجهنمية.
 وببراءة الأطفال نستمر من جهتنا في اللعب وفي التنافس على
من سوف يكسب اللعبة السخيفة في شد الحبل!!
هذه السنة من أسوأ السنوات في حياتي ، لأن الأشياء اختلطت 
ببعضها البعض وضاعت الأهداف في الزحمة ، والغايات في الغابات.
لم تعد حياتنا بطعم الفرح ، ولا بطعم الاخلاص لله..
وفي نظري أصبحت الجماهير مهيجة بشكل غير طبيعي ، وأنت ترى
كيف صار كل همها التظاهر والخروج لاشعال فتيل الحروب الصغيرة.
لقد حقنت الناس بمادة تغيب العقل ، وتفقد البصيرة.
سوف يسجل بعض المجازين النقط في دفاتر الحضور، ويسجل الموتى
وسط الزحام أكبر عدد منها ، وكأنها سوف تنفعهم في الطرف الآخر،
وسوف يقفز مسؤول حزبي وسط الجموع ليدعم ويهتف ويجمع الاصوات
لحملته القادمة .
ولكن الحقيقة هي أن الناس نسيت ، أن الناس أهملت دورها
في الحياة ،ابتعدت للغاية عن الغاية من وجودها.
ضاعت الأخلاق في بلادي ففسدت البضاعة وتحولنا إلى سلع رخيصة،
ضاع التعليم في بلادي ، وتجرد الاساتذة من روحهم ومن ضميرهم.
وضاع فن السياسة والادارة ، وسادت الفوضى في  كل زاوية 
وفي كل ركن في بلادي.
 ماالذي يحدث في العالم !!
ياله من تساؤل ساذج والحقيقة تكاد تفقأ عين كل رجل..
لتخرجوا جميعكم بمناسبة أو بدونها، ولن تنالوا غير الوعود.
ما أعرفه يقيناً أنها قمة الأنانية من الحكام من جهة،
ومن الشعوب من جهة أخرى.
أما تخريب الأوطان وتدمير القيم والمبادئ في الطريق
لا يساعد أو يفيد أحداً منا.












4 التعليقات:

أم هريرة (lolocat) يقول...

السلام عليكم

نسأل الله لنا ولكم السلامة وان يهيىء لنا ولكم من امرنا رشدا
والله اختاه قلبى تعب وعقلى صداع مستمر بسبب ما يحدث بالوطن العربى
يارب يسلمنا جميعا ويدمر اعداء الامة وينصر المسلمين بكل مكان

لك كل التحية والتقدير اختاه

مغربية يقول...

حتى أنا طلع ليا الدم من هادشي
وابزآآآآاف

عزيز يقول...

كل واحد كيكايشوف الوضع
اللي بغا يخدم المغرب الله يعاونو واللي بغا يخدم راسو الله يجيب ها ليه

أمال يقول...

أنت سئمت من الوضع الحالي (القادية بصح مرونة) بينما أنا سئمت من ديمقراطية لا وجود لها.
نحتاج للتغيير ولكل امرء الحق في التعبير فالحياة بدون حرية لا معنى لهاااا
لا أظن ان بنادم هاني مع راسوا غادي يفكر يخرج يظاهر، ليس من المنطق مطلقا
العام ماشي زين عند الناس كاملين
مع احترامي لك اختي لطيفة
دعوا الناس تدافع عن حقوقها ومانراه اليوم قد يكون فعلا نقلة تحولية في حياة الشعوب

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.