الثلاثاء، فبراير 15، 2011

نكتة آخر الزمن!

 سأكون اليوم سخيفة بشكل لا مثيل له ،لكنه أمر ضروري
لإثبات وجهة نظر قاهرة ياعيني.


سأنزل للشارع في 20 فبراير
27 فبراير سابقاً!!
لأني اكتفيت من :
عدم اعتبار لذوقي العزيز والراقي.
اكتفيت من الاضطرار للسفر لأبعد المدن الكبرى ولا أجد حقيبةً يد جميلة وجيدة واحدة أحملها مثل العالم !
سأخرج لأن الحقائب في بلادي مخيفة ، يمكنك أن تضع في الواحد منها
رأس عجل أو جثة البائع أو المسؤول عن هذا المنتج المرعب.
(كنت لأزودكم بصور بعض الحقائب الصغيرة التي أحملها أو كنت..
والتي لم أجدها إلا بشق الأنفس،إلاأني تراجعت لسبب شخصي)لأني 
أكره حقائب الموضةالضخمة المهينة للمرأة، الحقائب التي يجب 
أن أكون سمينةوضخمة القوام لكي تناسبني عرضاً وطولاً 
بينما أنا أقصر قامةً وأصغر حجماً!!^^


سأنزل في فبراير ، يوم 20 فبراير يوم 27 فبراير سابقاً!!
لأن أذناي تعبتا من صوت المؤذن الفض الذي تلقى أوامراً ما
بتشويه الاذان والحط من مكانة الإسلام .
عليهم إعادة الاعتبار للاذان غير مشكورين.
الاذان عليه أن يكون جزءا من الدعوة وليس تنفيراً
للمسلمين أنفسهم.
سأنزل للشارع في فبراير يوم 20 - يوم 27 سابقاً لأني 
أريد أن أرتاح قليلاً، أكثر من ذلك !!.. 
و أن تدفع الدولةالضرائب عني وتخصص راتباً تقاعدياً!! 
لي ولجيلي المحترم من الكسلاء.
سأنزل يوم 20 فبراير - يوم 27 سابقاً
لأني أريد أن أدخل إدارةً وتستجاب جميع طلباتي بالحرف
بدون إهمال، أو تمييز بعد اليوم.
سأنزل يوم 20 بدل 27 !!:
تباً كم أحب أن أفعل لكي تفتح الجزاير العنيدة الحدود .
 و أن تترك اسبانيا مليلية وسبتة ،
غير إلى حب المغاربة نتاع سبتة ومليلية .
لأني أريد أن نخرج نسافر نتسوق بدون خوف من الشفارة ،
وقطاع الطرق.. بدون تطفل أو تحرش.
لأني أريد أن نتمكن من ركن سياراتنا أمام محل 
ولا يقطرها ولاد الجواد.
لأني أريد أن نشتري خبز اليوم على هذا الأساس،
ولا نكتشف أنه خبز بايت تاع البارح.
ونفس الشئ مع الكثير من المواد الغذائية المسممة
التي تباع في الأسواق، وقد انتهت مدة صلاحيتها.
في بلادي الحكومة ماكاتحشمش..
الاسعار بارتفاع،والجودة عند النصارى أوكان.
أما العدالة فهي حيوان أليف يميز بين الناس
يكاد يعرف الأغنياء وريحة الفلوس فقط.
أما رؤوساء الجماعات حسبنا الله ونعم الوكيل،كل مايمكنني
قوله أنها مبارك آخر مباركٌ في بلادنا.
رؤوساء أزليين، وجدناهم في مناصبهم وسنتركهم فيها.
البنية التحتية في بلادي شبه منعدمة ، انعدام الضمير.
لو نظرت حولك في بلادي ،لنفضت يدك من كل شئ، وفكرت
مثل العديد ممن سبقوك إلى الحريك كحل انتحاري.
لكن في بلادي مازالت في قلوب الناس ذرة كبيرة من الإيمان
بالوطن والحب للارض حتى ولو باعه الكثيرون بالرخيص للاجانب.
في بلادي مازالت الناس مغربية ،متسامحة 
ومؤمنة أكيد قبل كل شئ.
رغم الصرعات الغريبة الدخيلة على ثقافتنا،
والمظاهر المخيفة التي قسمت المجتمع جبهات حرب،
بين الأجيال والأفكار والمصالح.
رغم حملات التنصير التي تتلقى استجابة من قبل بعض
ضعاف الإيمان.
بلادي هي بلادي ، لا أسمح لأي كان أن يعيرها ليا
أو أن يقول أمامي كلمة خايبة عنها..
يمكنني قول كل ما أريد عنها، لكني لا أقبل أن يفعل
أحد آخر.
بلادي عزيزة عليا ، وإن صورها من وليناهم الكراسي
قبيحة أو مومساً أو يتيمة ، فهو ذنبي. لأنه بمقدوري
دايماً أن أعيد لها كرامتها ومكانتها، ليس وحدي طبعاً
لكن معاً نحن قوةالشعب.

 وبالمناسبة أحتج لأنهم صدموني في الاخوان -الاسلاميين ،
  مستاءة من ربط حجابي وديني بتلك الأحزاب التي فتنتها
الدنيا بدورها،وصارت مجرد أحزاب مثلها مثل غيرها،
لاتختلف عنهم في شئ.
وإن كانت تلك الأحزاب الإسلامية أكثر تعصباً
وأكثر تعطشاً للسلطة.
سأنزل للشارع لأني اكتفيت من نظرات الاستخفاف 
من جيراني الاجانب داخل وطني!!
ومن نظرات الانانية من قومي..
إن كنت سأخرج يوم 20 -وليس 27 سابقاً
لا أعرف لماذا تغير اليوم!
فليس للمطالبة بتغيير المملكة إلى جمهورية كما يريدها 
حزب الشيخ ياسين..

أو الأمازيغ  الذين يريدون طرد ال"عرب"
من مغربهم!!
بينما ناسبوهم واختلطوا بهم بشكل يستحيل معه
تحقيق الظهير البربري.
يريدون كل شئ بالشلحة بينما ليست لهجتنا
اللهجة الوحيدة في المملكة!!
وبالمقابل تجدهم لا يتكلمون غير الفرنسية!
الأحرى بهم أن يطلبوا من فرنسا ايجاد بقعة أرض لهم 
على أراضيها على هذا الحساب.
أو البوليساريو !
مجموعة من المرتزقة المغاربة أصلاً ، أُوهموا بأنهم مختلفون 
لدرجة أن يحكموا دولةً خاصة بهم..ايوا باز.
وفيما كان إطفاء شمعتهم ليكون أسهل بكثير منذ البداية،
ظل الجميع بما فيهم دولتنا المغربية للاسف القاتل،
تستثمر هذاالأمر حتى انقلب السحر على الساحر.
بحيث تدخلت على مر السنوات دول كبرى في الموضوع .
وحين تحشر أمريكا وحدها أنفها في شئ يصبح ايجاد حل
للامور رهين بتحقيق مصالحها وحده.
المغرب ليس تونس ، وليس مصر
سمعناها كثيراً خلال الأيام القليلة الماضية ،
ومازلنا نسمعها..
وهي فيها شوية د الصح ..و شوية نيت.
المغرب دولة ملكية ، والمغاربة بغض النظر عن بعض الأصوات
التائهة التي لا يعجبها شئ في حياتها أصلاً، الاغلبية الساحقة
سائرة وراء ملكها.
المغرب دولةٌ مهما تفش المنكر ومظاهر التحرر ،
والانحلال المرافق لتقليد الغرب بعمى، فيه. فهو دولة اسلامية
ولايمكن لجيل آخر زمن أن يمنعوا هذا أو يغيروه.
دولة فيها الأمل، رغم الرشوة و سياسة المعارف .
دولة منها الأمل، رغم التعليم  المنعدم والأمية الساحقة.
دولة جميلة رغم الوحوش الطليقة والعقليات البائدة،
بلدي منه الأمل مادامت منابع كل ماسبق هي نفسها منها
بعض الخير..هكذا هي بلادي بتناقضها وطيبة شعبها.
أما جيل آخر زمن ..
فهم يريدونها بلاد سيبة، مع أنها صارت إلى هذا .
أن يفعل مايحلو له ولا يسأل ! 
لهذا عقوبة الإعدام وجدت ، لردع الشر ، وهم حاولوا كثيراً
وقفها ، ربما نجحوا ، فالدولة تخاف من الاتحاد الأوروبي!!
الله يلعنها عقول عجول..
لتسقط هذه العقليات التي هلكت بلادي ولم تكتفي أبداً.
سأنزل للشارع لأقول كفى للفضائيات المغربية الهزيلة.
لأجل قنوات فضائية غير حكومية ولا منحلة ولا تركية
ولا فرنسية،ولا منافقة والسلام. 

دعوات الخروج يوم 20 فبراير -27 فبراير سابقاً

لاتعنيني ، لأني كما وضحت في تدوينتي سابقاً،
لن أسمح أن يمثلني مجموعة من... مهووسي الفيس بوك،
ليس لأنهم حالمين بشكل خيالي ، بل لأنهم لا يمثلون البيئة التي
أنتمي إليها ولا يعكسون الصورة المغربية التي أحلم بها بدوري.
ليس كل من كتب كلمة في الفيس بوك ، يمثلني ويمثل الشعب المغربي،
وحين يخرج هؤلاء الناس فهم خرجوا لاجل أنفسهم وليس لأجلي ولأجل
الآخرين ولأجل وطنهم.
خرجوا لأنهم يريدون اشهار الحادهم ، والتبجح بالافطار
في رمضان ... وترسيخ سياسة الطبقات بدل وقفها.
 أمور من هذا القبيل أعتبرها شخصياً أموراً لا تغتفر.
هكذا أنا ، بين هزلي وجدي ، وعدم استخفافي بغيري 
إلا أني لا أقبل آخر الزمن أن يعلمني أحد من على 
هذه الشاكلة كيف أمارس حياتي.
أريد فقط مرة أخرى حين يريد فئة أو مجموعة من الناس
أن تفعل شيئاً أن لا يقال بأن الشعب المغربي سيفعل!
 حتى ولو ..
إن كنت سأنزل للشارع ، سأفعل حين أكون مقتنعة بأنه
الحل الأمثل لمشاكلي ومشاكل الجميع، وحينها سيكون الكل
قد اكتفى حقاً، لكن ليس لتمثيل مسرحية شعارها
أن المغرب ليس ولن يكون استثناءاً!!!! وفقط.
موضوعي اليوم قضية متشعبة، الحديث فيها لا ينتهي
والجدال حولها ليس مرتبطاً بظرف معين أو وقت محدد.
لهذا أحس باستمرار أنه مهما قلت وكأني لم أقل شيئاً،
وبالتالي لم أكف الموضوع ما يتسحق مهما فعلت.
وإن كان واضحاً أني لا أحاول حتى ^^
لهذا أعتذر بالآخر ، لأن الناس التي ستخرج يوم 20 فبراير
ليست كلها ملحدة او طائفية أو أنانية 
أو عقلية غربية.

كل عام وأنتم على أمل أن تكونوا يداً واحدة .






16 التعليقات:

مغربية يقول...

لم تكوني أبدا سخيفة يا لاتي اللطيفة
أنت عبرت عن رأيك
وهو نفسه رأي ملايين المغاربة
لهم حرية التظاهر يوم 20 فبراير( 27 سابقا)
ولنا حرية الرفض

ألف تحية على كلماتك

خالد أبجيك يقول...

كما قالت الأخت سناء: لهم حرية التظاهر يوم 20 فبراير، ولنا حرية الرفض.

كنت هنا..

اميرة الامل يقول...

التضاهر حق مشروع لكل مواطن,
هي حرية التعبير اذا كنا نفقه شيئا في معنى الديمقراطية
لا يجب ان نستاء لمجرد ان مجموعة قررت الخروج للشارع, بل نتهمها بالتخلف والتبعية للأعداء. اضن ان اكبر عدو لنا اليوم هو الفساد.
مودتي عزيزتي لاتي وشكرا على ملاحضتك السابقة ^_^ وجدته اخيراا ;)ذ
لووول
لك مني باقة ورد زهية

لطيفة شكري يقول...

بعض من الهم مضحك يا لطيفة..
لقد غيروا يوم 27 لأنه اليوم الذي رأت فيه المرتزقة الأخرى البوليساريو النور - إن رأته أصلا-
أما عن حق المطالبة بحقك فهذا حق كل مواطن .. لكن طالبوه لأجل المصلحة العامة..
لك سلامي :)

سفيرة المحبه يقول...

معرفت شنو نقول
هذي هي مشكلتنااا ..قال لك اتفق العرب على الا يتفقوو
اوا فهموها كيف ما بغيتو:)

حلم يقول...

هذه اول زيارة لي لمدونتك
لذا احببت ان احييك
اعجبتني فعلا
بوركت يا طيبة

قوس قزح يقول...

بلادى و إن جارت عليا عزيزةٌ
أهلى و إن ضنوا عليا كــرام
لا شك إن الوطن غالى و عزيز وننتقده لكن نحبه .. ومن يحب الوطن إن لم نحبه ؟

كنت لا أتمنى أن تتكلمى هكذا عن الامازيغ
لأنهم مغاربة و أرضهم ووطنهم هو المغرب
فلم يأتوا من كوكب عطارد ..

معظم الدول الغربية المستقرة هى مجموعة من عرقيات مختلفة و لكن يجمعهم وطن واحد ..

وحتى لغاتهم مختلفة تماما .لا أود أن أقول لك ذلك فأنت على علم بذلك ..

مقالك جميل جداً عبارة عن كوكتيل متشابك من الامنيات و الرجاء و الامل . أرجو أن يتحقق كل ذلك ..

ارجو الله أن يحفظ وحدة المغرب و شعبه

( ما سر الفأر المتأرجح فى المروحه ) ؟

تحياتى لك لاتى ..

الإختلاف فى المظاهرات لا يفسد للود قضية

غير معرف يقول...

Buena expedición y este post me ha ayudado mucho en mi asignacion de la universidad. Agradecimiento usted como su información.

لاتــــي Lati يقول...

اختي سناء
أخي خالد،

شكراً لكما..
وأتفق معكما
شئ بديهي.

لاتــــي Lati يقول...

سعيدة لأنك فعلت، فالامر احتاج فقط
شوية ديال الدقائق لايجاده..
والشعور بالراحة.

وبالمثل كلمة صغيرة لاتوفيك حقك
واني سعيدة كون التدوين ينضاف اليه
اسم مميز مثلك بنت بلادي.

شكراً لك

لاتــــي Lati يقول...

بارك الله فيك لطيفة،
وأنا كمغربية معنية باستقرار بلادي،
والرغبة بعدم رؤيته ينهار وينتهي
إلى ما انتهت اليه بعض الدول من فوضى وحرب اهلية مثلاً..
افرغت مابجعبتي تقريباً من مشاعري.
كؤمنة بان بلادي فيها كل الكوارث الممكنة، إلا أن خوفي من أن تتدخل مصالح أخرى لجعله بؤرة حرب داخلية لاتنتهي.
فالمغرب ينقصه غير هذا لينضم لافريقيا
بشكل جيد. ^^

كعادتك
حكيمة..
شكراً لطيفة

لاتــــي Lati يقول...

لا حاجة باش نطلعوا وننزلوا باش نفهموا
ياصديقتي هي مفهومة من عند سيدي ربي..

بارك الله فيك

لاتــــي Lati يقول...

وأنا سعيدة بها للغاية،
وأتمنى أكيد أن لا تكون الأولى والأخيرة.

ظلك دايماً تزورينا
وتنصحينا جزاك الله خيراً.

لاتــــي Lati يقول...

أخي قوس قزح
لاحظ معي أني جنوبية .
وبأني قلت في التدوينة لهجتنا، بمعنى أني أمازيغية أيضاً..
لكني لست متعصبة ولا متطرفة مثل بعض قومي..
مع اعتزازي باصلي وهويتي ،
التي جزء منها تعلقي باللغة العربية،
وتقديسها..بل يمكن لأي انف أن يشم رائحة
ميلي للفخر بالعروبة بينما يعتبرها
المتطرفون سلخ جلد!!
لن يفهموا على الارجح وعيونهم لاترى
فهي عمياء..من عمى الافئدة.


أما عن الاختلاف فإنه كما ترى من حولك
لايفسد المحبة فقط ، بل يشيد جدران العداوة بين أهل البيت الواحد..
صدقني
ومن هذا خوفي وخشيتي.
اخشى ان تتحول الشوارع والساحات في بلادي الى برك دماء الجيران والاقارب والاخوة.
انظر البحرين واليمن والعراق ، الجزاير ووووو

تخيل ان لاتحس بابسط الشعور بالامن والامان في بيتك ، وليس في وطنك فقط،
وأن تضطر للدفاع عن نفسك أو تذهب..
والذهاب كلمة هينة مقابل فضائع اخرى .
شكراً لك
و
هذه المرة هناك سبب قوي لاضافة المرجوحة الطريفة.

(هيبو) يقول...

اماني بسيطة اتمنى لك تحقيقها
ب 20 او بغيرها ستتحقق ان شاء الله

سلام

لاتــــي Lati يقول...

امين يارب العالمين
خويا هيبو

بارك الله فيك

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.