السبت، يناير 01، 2011

ماتمشي غير فين مشاك الله.

بمعنى أنك مهما فعلت، وحاولت . فأنت مربوط إلى قدرك..
لطالما وقفنا حائرين أمام قضية إن كنا مسيرين أو مخيرين،
التي كان يربكنا بها بعض أساتذتنا!
لكن الحياة بعد ذلك، خارج أسوار المدرسة تعلمنا أننا  لسنا مخيرين في شئ، بل مسيرين ياولدي مسيرين
لا مجال للاستئناف.
ما تلبسه ، كيف تلبسه ، ما تأكله ، كيف تأكله.
ما تقوله ، متى تقوله وكيف تقوله!!
ما ستدرسه ، والمادة التي يريدونك أن تتخصص فيها لتكون
ما يريدونك أن تكونه.
بعدها يقررون عنك نوع العمل الذي ستعمل فيه والذي
لا يجب أن تعمل فيه.
وبعدها يختارون لك شريكة العمر التي يعتقدون أنها الأنسب لك ، التي بدورها تريك من
اليوم الأول لمن السلطة والنفوذ، وخذ درسك بقسوة عن مسيرون ياولدي.
أو الزوج الذي يشعرون أنك ستكونين  في أمان معه!!
بعدها يبداؤون في اختيار الأسماء لاطفالك ، الواحد تلو الآخر.
وبعدها يقررون عنك ، أنت استرح فقط !
يقررون عنك أي المدارس يرتادون وأي التخصصات يجب أن يأخذوا،
وهكذا تستمر عجلة مسيرين ياولدي في الدوران بدون توقف أو حياء!
موضوعنا ليس عن دور الوالدين أو تطفل الأصدقاء في حياتك واختياراتك الخاصة بك وحدك،
بل موضوعنا اللحظة عن" الناس " الناس التي لا تجد حرجاً في حشر أنفها في خصوصيات غيرها!!
وصراحةً الناس التي تستمر في فعل والعيش بما تمليه عليها الناس هي ناس ضعيفة ، وهشة الشخصية.
يمكنني أن أقوم بأمر لإرضاء شخص عزيز علي ، أو لإسعاد  والداي . لكن ليس الحياة مثل نبتة مهملة ،
تحيا مرة إن سقاها أحدهم وتموت ألف مرة لأن أحداً لا يدرك قيمتها  أصلاً فكيف بالانتباه لوجودها..
 في مرحلة من مراحل حياتنا الأولى ، أطفالاً أو مراهقين أو حتى شباباً قبل الزواج خاصةً،
نستمر في الرقص على عشر معتقدين بأننا أحرار .
أحرار في قرارتنا ، في اختياراتنا ، في حياتنا!!
هي مجرد لحظات عابرة أو مواقف قليلة تمدنا بهذا الشعور القوي الجميل،
قبل أن نصفع على وجوهنا بقوة أكبر ، لنعود إلى الواقع و نرى كيف أن العجلة
أكبر من أحجامنا الصغيرة وطموحاتنا العظيمة.
جرب التفكير فيها ، سوف تجد كيف أنت مقيد المصير بقرارات الأمم المخربة تارة،
وبقرارات وز الداخلية تارة أخرى. وتارات أخرى  بفواتير الكهربا والماء والهاتف التابث ،
وشركات الاتصالات وماشابه.
خلال الأيام الأخيرة تطرق أخي عصام ، وفؤاد ، لموضوع مزعج قليلاً
لي أحياناً حسب الواقعة.
وأتمنى أن لا يتوسع معي ، لدرجة أكون فيها مُسيرة أنا في عقلي!!^^
لأنه أن تكون مسيراً أمر نتفق  جميعاً على أنه مرادف للتعاسة والبؤس،
أما أن يتسلل التصحر لذاكرتك وتفقد مع الأيام بوصلتك الخاصة إلى الأرشيف،
فتلك كارثة حقيقية.





14 التعليقات:

عزيز يقول...

انا بعدا ممسوق لي حتى شي حد
لكان غي شي نهار يقولي شي حد هاسمو دير نجربو بعدا

ما اعجبني اكثر هو اخر جملة
أما أن يتسلل التصحر لذاكرتك وتفقد مع الأيام بوصلتك الخاصة إلى الأرشيف،

لاتــــي Lati يقول...

^.^

صباح الخير اخي عزيز
مممم
لابد انك لا تعطي احداً الضوء الاخضر
يوم ان تفعل لن تصبح الحياة كسابق عهدك بها.
سوف يتدخل فيها كل من هب ودب
ممن تعرف ولا تعرف.
صدقني..

جميلة الجملة ها
لكنها مؤلمة
ربما فقط هي نابعة من خوف انسان
من كابوس ليس مستحيلاً.

يوماً طيباً
وعطلة سعيدة لكم اسيدي
ايه

Kaou يقول...

Oui, c'est entierement vrai ce que tu dis Lati, tu es d'une rare clairvoyance et je me sens intriguée de tomber justement ce matin en ce début de l'année sur ce merveilleux blog...C'est le moment ou toutes les résolutions doivent se mettre en place pour eviter les erreurs des années passées...
A bien y refléchir, je n'ai réellement jamais rien choisi dans ma vie, je suis tout le temps entrainée par le courant ...Par les autres et j'ai une folle envie aujourd'hui d'aller contre ce courant.....ça sera certes difficile mais je serais forcement dans une situation beaucoup plus confortable que celle ou je suis aujourd'hui
Je te souhaite une belle année Lati, ton blog est très riche, je me promet d'y revenir souvent, j'aime aussi notre belle langue si riche et si poetique je devrais faire l'effort de la pratiquer beaucoup plus...C'est presque frustrant de ne pas écrire ce message en arabe
Très bonne journée
Kaou

مغربية يقول...

نحن مسيرون في أشياء ومخيرون في أشياء أخرى
..
لطيفة اللطيفة
لا تدعي شيئا يعيقك
فالضربة التي لا تقتل تقوي

قوس قزح يقول...

نحن مخيرون فيما تستطيع عقولنا ادراكه و لكن مسيرون لكل ما هو مخفى ولا تستطيع عقولنا توقعه ..
اعتقد إن نسق الحياة و طموحنا الى آمال نرجو تحقيقها ووعود فى علم الغيب هى اللتى جعلتنا مسيرين رغم ارادتنا ..
لا يستطيع احد ان يسيرنى أبدا اللا بمحض اراداتى .. ممكن استمع للطرف الآخر ولكن هذا لا يعنى إننى ألغيت فكرى ..
يستطيع احدهم فصلى من عملى أو سلب بيتى أو حتى سلبى حريتى ولكن لا يتستطيع تغيير أفكارى ..
شخصية الانسان هى اللتى تحدد هل أنت مسير وتابع أو إنك متبوع ..أو على الأقل تملك إرادتك ..
للناس نزوات كثيره .. وهم ينقضون عليك ويحاولون تغيير برمجة أفكارك على أساس انهم الامثل وهم عكس ذلك ..

مقالك جيد ..

شكراً لك
مع إعتبار أن ما طرحته أنا يمثل رأئ الشخصى فقط

فؤاد يقول...

و يضل السؤال قائما هل نحن مخيرون أم مسيرون كثيرا ما أفكر في الجواب، و أصاب بالحيرة في الأخير، لذلك لم اعد أفكر في الأمر

خالد أبجيك يقول...

ما عندي ما نقول..

فقط

مررت من هنا..

لاتــــي Lati يقول...

ضيفتي الطيبة كوثر
مرحبا بك ،بزاف

كل هذا الكلام لي، وعني!!
هذا كثير جداً علي..
بارك الله فيك ، ووفقنا جميعاً لما فيه الخير.

وامام كل ما قلتي فجلي أني المحظوظة
أسعدك الله كوثر.
وان شاء الله المرء لايتمنى بالمقابل
غير ان يكون عند حسن الظن به.
شكراً لك بزاااااااف
ويارب تتكرر زيارتك لي ، ونصائحك معها
شكراً شكراً كوثر

لاتــــي Lati يقول...

مرحبا سناء،
ثقي بي لا يعيقني غير ما اسمح له بذلك.
وكما قلت بعقلنا اللي على قدنا،
يبدو لنا اننا مسيرون في امور ومخيرون في امور تانية،
لكن بعض الناس هاها مسيرون مسيرون
الله لا يجعلنا ممن يسيرون بالغير مثل الـ
تعرفين.

تحية لاختي

لاتــــي Lati يقول...

أي
اخي قوس قزح، مقال ضعيف
لكن يستحق ان يكون كذلك، لاني كالعادة
أكتب بدون مسودات.
لا وقت لدي 0.0
!!
ثم هي اصبحت عادةً ..
التدوين الفوري،بسلبياته وايجابياته.

كل ما قلته اعجبني وصح مية المية.
ما تفضلت به هو الصح ومافيش كلام..

شكراً

لاتــــي Lati يقول...

هذا ما حدث لي لغاية اليوم،
يطرح الموضوع بالمدرسة ، الاعدادية تحديداً
لكن بعدها نندمج في روتين الحياة،
ولا يعود يهم التفكير في ان كنت مسيراً
او مخيراً.
مع انه اوقات كثيرة، يأتي عليك لحظات
تتأمل فيها الأمر، لكنك لا تعيره الكثير من الأهمية غالباً.
فتعود للذوبان في الروتين
مع بعضهم هي مرحلة تفكير ونظر، تمر
ونفس الشئ ، فقط يذوبون في المجتمع.
ولا يهم التفكير في ان كنت مخيرا او مسيراً.

سعيدة بوجودك

لاتــــي Lati يقول...

يكفيني كما تعرف
او انك لا تعرف!!^^

شكراً لك

Whisper يقول...

ارضاء الناس غاية لا تدرك
فدائما ما يكونون غير راضين عن تصرفاتنا حتى وان كانت الامثل

غير ان البعض يريد ان يعكس صورته فينا, يختار لنا لنكون نسخه طبق الاصل عنه مع تهميش شخصياتنا و افكارنا و حياتنا

طالما نختار و نتصرف ضمن حدود الدين و الاداب فليس لاحد سلطه علينا في اختبياراتنا
باعتقادي نحن من نقرر ان نكون مسيرين ام مخيرين...

لاتــــي Lati يقول...

معك اختي ويسبر

حين أرى كيف يطلق الزوج زوجته لأن والدته "لا تستصيغها"!!
أو حين يترك الابن كل شئ وراءه لارضاء
امرأة شابة .
كل هؤلاء مسيرون بارادتهم، او تتحكم بهم الاغراءات وهم لايقاومونها.
..

شكرا

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.