الاثنين، ديسمبر 13، 2010

لاعناوين تكفي.

بدون مقدمات هؤلاء الناس يجب وقف عرض أعمالهم على إذاعاتنا وشاشات التلفزيون المغربي.
ووقف التعامل الفني معهم كإحضارهم  إلى مهرجاتنا. بعدما اتضح أنهم يأخذون خيراتنا
وما أن يغادروا أجواء هذه البلاد حتى يشرعوا في طعننا من الظهر واللقمة الطيبة ماتزال عالقة بأسنانهم .
شذى حسون :

 هذه العراقية التي ما أن  فتح لها باب واحد ، للعري . لم تكلف نفسها ولا مرة ، شكر المغرب ،
 وعلى العكس تظل في كل مناسبة ومقابلة تشير لهويتها العراقية ولفخرها !!
كلنا يحب العراق ، ولا ننتظر أن تسلط عليها الأضواء لكي نقولها .
لكي لا أفهم خطأ فسببي وراء طلبي عليها هذه ، هو التحول الفضيع الذي آلت إليه ،
والذي لا تعرفه هي نفسها هو أنها تظل محسوبةً على بنات المغرب ، وتعرفون مايقال عنهن.
وللأسف مثل شذى وغيرها كثير ممن يعتقدن أنفسهن" فنانات!" ومستعدات لفعل أي شئ ،
للظهور في أفلام مصرية،لاعتقادهن بأنها غاية الشهرة والاحترافية!!
بينما المخرجين المصريين جل ما يريدونه نعرفه أنتم وأنا ،وكارثتنا أن بعضهن فعلاً بعن أنفسهن ،
 وقدم تلك الصورة القبيحة التي تترسخ في الأذهان بسبب هذه التصرفات الفردية.
أكيد شذى حرة في نفسها، يحق لها أن تفعل ما تشاء بحياتها، لكن بدوري حرة في حياتي
ولدي مطالب قوية من قنوات بلادي الفضائية ، وعليهم مراعاة مشاعري واحترام ذوقي،
 فكفى من الضحك علي.

أخلاقي لا تسمح لي بنشر صور مخلة عنهن

لم يكن الفن أبداً مرادفاً للاغراء والعري ، لهذا نقدر الدراما السورية إلى الآن ، والايرانية .
 نحتاج فقط لأن يتم احترام أذواقنا ومراعاة مشاعر العموم بدل اختيار الفئة  المنحطة في المجتمعات
والتوجه إليها بكل شئ.
الشهرة التي يبع في سبيلها مغربياتنا شرفهن وأجسادهن ،وسمعة وطنهن ، هي سراب ويعرفن ذلك جيداً،
لان هذا النوع من المصريين - استسمح من اخوتي المصريين الذين أعرفهم جيداً منذ سنوات،
 لكن أعني فئة محددة- تستغل جهلهن وتعطشهن للشهرة و" العالمية"!!
بينما لا تقبل المصريات أنفسهن كشفن أنفسهن كما يفعل بنات بلادي للأسف الشديد
عن طيب خاطر على مايبدو!!
والدليل على الخبث هو أنهم ما أن يصوروا بهن فيلماً واحداً ، لا يعودون للمناداة عليهن، وقد ظننها
أول الطريق الى النجومية!!
لاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم..
وفي المغرب ، التقدم لايكون هكذا، ونحن هنا مثل الأب الأصيل والأم المغربية نتبرأ من هكذا أبناء ،
إن هم لم يقيموا وجه حق لهما، ولآخرتهم على الأقل!!
أعتقدها مغامرة تكلف كل شئ، فإن دخلت اللعبة بشرف واستمريت فيها بشرف، فتيقن من نيل المحبة،
لكن تأكد من نيل الهوان والاسمئزاز إن بعت كرامتك ،روحك مقابل شئ رخيص ..

فضيل :

هذا الشخص ، الذي لايعرف كيف يرد بالجميل إلى شعب يحبه ويهتف باسمه .
بينما تخصص في شكره بطريقته الخاصة بعد كل حفلة أو مهرجان بالمغرب!
وأعجب كيف لا يتصرف أحد ويوقف هذه المهزلة !!
فضيل الشاب الجزايري المحبوب بأغانيه الراي عند فئة الشباب المغربي، فضل أن يكون منافقاً بامتياز
فعندما يحضر الى المغرب  ويغادره بأموال طائلة وخيرات كبيرة،
يجد هناك في الجزاير جرائد بلاده قد كتبت عنه وعن حبه للمغرب ورأيه بكرم هذا البلد ، وطيبة شعبه.
ولأنه منافق وجبان ،يسارع كل مرة لنيل ود تلك الصحف وتصحيح
الأوضاع ، وتفنيد ما قيل عنه مما لم يقله!! ايوا باز آسيدي ، وحنايا نستاهولوا مزيان.
ويافضيل قرر إنت كنت تحب مال المغرب، أم بلدك ، ولأنك تحب بلدك الذي لا يطعمك، فرجاءا
لا تدخل أجواء هذه البلاد الطيبة ناسها بعد اليوم، لأننا على عكس مسؤولينا لسنا بعيراً
تضحك علينا كل مرة.
المسألة تنطبق على الشاب بلال ،  بالإسم .
اللائحة ليست طويلة كفاية لكن لابأس بها، فهي تضم أسماءا مغربية أيضاً ، لكن تفادياً لكي لا يقال  عني
ما تعجز حساسيتي عن سماعه أو اتهامي بأفضع الفضائع كالعنصرية مثلاً .أقف عند هذه النقطة
بينما الحديث في هذا الموضوع لا ينتهي أبداً.


0 التعليقات:

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.