الأربعاء، نوفمبر 03، 2010

شوية د التخربيق ع الصباح مافيها باس .


واك واك!!

واه ماتقدرش تهز مدينة واحدة ،ف  هاد البلاد السعيدة!!
مدينة واحدة نزيهة فيها الخدمات ،عادلة فيها المعاملات!!
راقية فيها النظرات!!
عالية فيها نسبة الإنسانيات!
 وتكول والو زعماكين!
ايوا باز ، مابقا ما يتقال على هاد الحساب.
بلادي طول وعرض ، جبال ووديان،
سما وأرض،
نبات إنسان وحيوان،
فا س مكناس وتطوان ،
رباط  طنجة وبولمان!!
سبتة أكادير والعيون!
ولا مدينة واحدة يمكن للبنادم يشد فيها ويقول بفم مليان
هذي بلادي ، زينة..
هذي أرضي خضرا بالقلوب العامرة النقية!
والو
وسط كل هاد التخربيق، إحساسي بأنه ماكاينش أمان وأمن ف بلادي
وأني ف خطر ف أرضي ، بين أهلي ف بلادي!!!!
يؤرق مضجعي ، وأولادي.
أين لي أن أذهب ، حين أصبح مجرد طريدة في وطني!
كيف لي أن أحمي نفسي وكياني في وطني ، بعد اليوم.
ماذا عساني أفعل ، إذا لم تعد هناك من حدود للبشر!
حين تضيع الأخلاق ُ ، توقع كل الشرور في البشر..
وحين ظننت أن حياة العالم السفلي ، أبعد مانكون عنها،
كنت جداً مخطئة ولم تكن الأخبار فقط عناويناً كبيرة على الصحف اليومية،
بل هي حياةٌ حقيقية
صارت حياتنا الآن، خراباً وهياكل سفن مرمية على الشطئان، زحفت اليها الرمال،
وانتهت  مجرد ذكرى بعيدة.
وأنا منذ زمن قدرت أنه حتى جدران بيتي لن تحميني من غدر الوحوش.
فلم أجد غير ربي أوجه إليه وجهي وأنتظر،
أن تزول الغمة ويحدث شئ، يعيد إلينا أخلاق أهلنا وبني وطني،
فيزول الخطر ، ونعود في أمان من جديد يا وطني.


أكيد بلادي زينة،
أكيد ف بلادي ناس زوينة،
بحالكم
بحالي ^-^

لكني وقعت في زاوية ، بعينها
عن الكوارث الرهيبة التي تحدث في كل مدينة وقرية ببلادي
عن روؤساء الجماعات العجائز، الذين من مصلحتهم تهجير شباب بلادي،
عن الروؤس السوداء ، التي تسمم الأفكار والأجساد في بلادي.
عن الصحف اليومية التي تحول عيشي الكريم تعاسةً مريرة ،
بدون حياء ولا سأم.
الصحف الوطنية الحزبية التي اتفقت علي ، وعلى أعصابي.
فتصور لي كل شئ في بلادي كارثةً
وكل زاوية في وطني بؤرة عصابات وفساد ، و شر.
كفى
لقد تعبت


4 التعليقات:

خواطر شابة يقول...

الذي يقرأ تدوينتك اليوم عزيزتي سيعتقد اننا نعيش في غابة القوي فيها ينهش الضعيف والامان معدوم
انت عزيزتي اليوم نظرت لنصف الكأس الفارغ و تحدثث عنه دون اشارة للنصف الملأن
في كل المدن التي ذكرت وفي غيرها ايضا من مدن المملكة تجدين الى جانب ماذكرت موظفين شرفاء تجدين تعاملا انسانيا تجدين تكافلا وتضامن لا يوجد شر مطلق ولا خير مطلق
هوني عليك عزيزتي

خالد أبجيك يقول...

هناك الطالح والصالح أينما ذهبت أختي الكريمة..
فلا يجب التركيز على الطالح حتى لا يصيبنا اكتئاب، ولنبحث عن الصالح لأنه يبعث فينا الأمل، ويقول لنا بأن بلدنا مازال فيه الخير..
كنت هنا..

لاتــــي Lati يقول...

حسناً
لاشئ من عندي اختي خواطر شابة
لاشئ..

يمكنك أن تستمري في قراءة الصحف الوطنية بشكل يومي ، أو حتى اسبوعي
وأضمن لك النتيجة.

لا أريد لك أن تصل اليها.
الاحباط او حتى الاكتئاب وفقد الثقة بالعالم والناس هو جزء من مؤامرة قوية تعمل عليها صحفنا .
و
لست وحدي في هذا ايضاً.
مواقف تجري من حولي لأن فلان قرأ خبراً
ومصير يتقرر لأن علان حمل ف يده جريدة وقرأ كارثة.

لست وحدي
لقد أوصلتني الجرايد المغربية لحافة اليأس و المرض النفسي.
لكني تداركت نفسي وتوقفت عن قراءتها .
تحسنت ، لكن رغماً عني عدت لمعاودة قراءتها مؤخراً وانظري حالتي ثانية.

لاشئ يسر في بلادي
تماماً كبقية العالم.

هل علي التوقف عن الاهتمام؟
علي التوقف عن الاحساس؟
علي التوقف عن التعبير؟

ربما اجد راحتي بعد اليوم في الجهل.
أجل
الجهل بما يجري من حولي

وأوسط الحلول أن أحصل على جرعتي من المعرفة بما يحدث من حولي بطريقة الطف ، ومن مكان آخر غير الجرايد.
والسلام

لاتــــي Lati يقول...

خويا خالد

والله لست اركز على شئ البتة.
لقد كنت بخير
غيرت عاداتي ، ونزعت عني لباس التشاؤم والسوداوية، وصرت انظر الى الأمور بنظرة حب وتقدير وتفاؤل.

لكن غصباً عني
يفرضون توجهاً علي
و
لكن سأتوقف الآن.

ان استطعت

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.