الاثنين، يونيو 07، 2010

اليوم أو أبداً

ايوا شوف نتا هاد قلة الحياء!
حنايا غادين مركزين على الجريمة الصهيونية ومتفائلين خيراً بالانتفاضة العالمية معانا،
فإذا بالمحسوبين علينا ، بل واللي حاكمين ف بلادنا العربية السعيدة، وعلى رأسهم تسميةً مصر الكبيرة.،
تاركين العالم يصرخ في جهة ويولول لتربية الكيان الصهيوني ، وعدم تركه يفلت بجريمته ككل مرة تحت حماية
الأمريكان بل بمساندة بعض العملاء العرب للأسف الشديد اللي "فْركع"= فجر لينا المرارة.
بينما نحن مركزين على القضية ، غزة المحاصرة وفلسطين المحتلة ،أصحاب الحال والسلطة العليا
ولا أعلى من ربي وربك وهو واحد لا شريك له، خرج هؤلاء من جنوبنا ، ليفشلوا من جديد الحملة العالمية
الإنسانية من الشعب الفلسطيني، سارقين الأضواء في سبيل أمر بغاية السخافة في هكذا ظرف.
فاضحين ريوسهم ، كاشفين عن أهدافهم ..
خوفهم المستمر من ايران وقوة ايران النووية يعميهم عن حقيقة العدو الاسرائيلي،
عن العدو الحقيقي!!
إلى هذا الحد وصلتم؟
هناك أمل بأن يتم إحكام الخناق على اسرائيل وأمريكا هذه المرة ، بفضل تركيا والضغط الشعبي الدولي ،
لكن العرب لم يكتفوا بالصمت كعادتهم والبقاء خارج الموضوع وكأنه لا يهمهم الأمر بأي حال من الأحوال !!
غريب جداً... أو لااااا.
بل الأسوأ هو تفانيهم الذي يتخذ صوراً عديدة..
وهاهو الآن يظهر على شكل مخاوف من مساعدات ايران إلى غزة،
وقبله مساعدات تركيا ودخولها الى المنطقة!!
عيب
 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.