الخميس، أبريل 22، 2010

أنا تحت تأثير أغنية لفيروز، وبعض ما قد أكتبه قد لا أكون أعنيه كما هو!!
فالرجاء عدم ملاحقتي في كل شئ أكتبه اليوم تحت تأثير سحر قوي.
(ولا علاقة بين ما أسمعه وبين ما أكتبه عادة)
معظمهن يعملن، ينخرطن بأعمال خيرية أو جمعيات إنسانية،
يعملن
يساهمن في شئ يحبنه، يمدهن بالرضا عن أنفسهن.
ثم هن يملكن بيوتاً ،يعدن إليها..
يملكن أزواجاً بانتظارهن مساءاً..
وأطفالاً مدللين يتباهين بهم.
أما من على شاكلتي من الفتيات الكبيرات في العمر، في العمر
لا على النساء محسوبات وعلى الفتيات الشابات ،
مثل المراهقين، مهما عملن يصبحن مثل آلة مهترئة تصدر أزيزاً من الصدأ.
وعودتهن لمنازلهن هي روتين غير مرغوب فيه عدم الرغبة بخوض الحروب اليومية ، التي تذبحن فيه
مثل الدجاج كل يوم .
ولكأنهن وجدنا نصف رجل وقلن في وجهه لا، أو أن أحداً طرق باب بيت أسرهن ورفضنه!
إنهن مجرد ضحايا للاقتصاد والمجتمع والعادات بلا بلا بلا تعبت،
والاغنية توقفت هنا معي.
أستغفر الله عايشين بزز
عايشين بزز أستغفر الله!!!!!!!! من قال؟
الأمر ليس أني أخدع نفسي بادعاء أني سعيدة مثلما أنا،
ولم اعرف أن السعادة من نصيب الأزواج فقط !!
بل أنا سعيدة مثلما أنا بشكل لن تصدقوه ،
لكني ما أكتب عنه هو وضع قريب من شئ ما من واقع
يضغط ....... نسب كبيرة من بنات الشعوب العربية..
.
أعرف لم أعد أولي جهداً لأي شئ، ولم أعد أكتب من قلبي
وكأني لو فعلت ، ولطالما فعلت
سوف يحدث فرق ما
الآن توقف شئ ما، وانتهى خط المسألة عند هذا الحد ، ولا يهمني مثلي مثل غيري

0 التعليقات:

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.