الثلاثاء، أبريل 27، 2010

أقنعني أننا نفعل شيئاً في سبيل قضايانا العادلة والمصيرية.
بينما نقدم مثالاً سيئاً عن الإسلام كعرب يمارسون الاسلام بالوراثة والعادة، لا يبدو صدمة لنا
الصمت على التجاوزات الأخلاقية التي تستهدف كل حين هذا الدين الحنيف.
من هولندا والدانمارك وقصة الرسوم المسيئة لنبيينا الكريم صلى الله عليه وسلم،
عاد مسلسل أمريكي آخر لتكرار الاستفزاز
برسم واهانة واضحة له أيضاً عليه الصلاة والسلام.
مسلسل ساوث بارك هذا لن يجد صاحب أي ذرة عقل صعوبةً
في رؤية مدى استهزائه بالقيم و سخريته من الأديان ،
فبينما صور رسولنا الحبيب على شكل دب ، صور عيسى عليه السلام
وهو يشاهد الافلام الاباحية !!
كما ضمت حلقات المسلسل عدة شخصيات دينية حول العالم
مثل بوذا، وجميعها لم تسلم من الاساءة والاهانة.
"فداك أمي وأبي أنت يارسول الله" من يقولها الآن! لا أحد تماماً يهتم، بل الأعظم هو أنه قليل من يطلع على هكذا أخبار.
ومن فعلوا لم يفعلوا الكثير أو عملوا على نشر الصورة الحقيقية للاسلام
ولرسولنا صلى الله عليه وسلم.
لا
بل بعثوا برسالة تهديد أو كما سموها رسالة تحذير
موجهة لمنتجي المسلسل، محذرة اياهما من مصير المخرج الهولندي
فان خوخ الذي قتل طعناً بالسكين بسبب انتاجه لفيلم مسيئ للاسلام وللنبي محمد صلى الله عليه وسلم.
لا يمكن القول بأن رسالة التحذير نجحت تماماً في توقيف هكذا عمل،
لكن ماحدث هو أنه يقال بأن المحطة التلفزيونية الامريكية كوميديا سنترال
قامت بحذف بعض الاشارات الى النبي محمد عليه الصلاة والسلام، في احدى حلقات المسلسل، اثر تلك التهديدات .
هكذا نفكر إذاً!!
بأن التهديد بالقتل هو الحل ؟
مع أنه يجدي أحياناً وأحياناً كثيرة يقلب الأمور علينا لا غير، فهو في النهاية يستمر بتصويرنا
على شكل همج وبرابرة ، ويصنفنا في المراتب الدنيا أبداً.

0 التعليقات:

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.