الجمعة، أبريل 16، 2010

بدعة الخونة


مابال المغرب والجزاير قبله؟
أهو الحنين إلى عهد الاستعمار والاحتلال الأجنبي أم ماذا بالضبط!
مع أننا والجزاير مازلنا أوفياء لمستعمرنا المشترك الفرنسيس، في كل شئ إلى يومنا هذا،
العودة لكراء أو استئجار الأراضي الفلاحية ومن دون مشورة الشعب هو استهتار بالقيم
التي اتفق الجميع على احترامها والعيش بها..
0.0
قيم "المقدسات"، "الوطن =الأرض"، وبيع أحدها هو ببساطة شديدة :
"خيانة وطنية" رسمية.
فمن المسؤول لنحاكمه لأنه قلل من خطورة المسألة وباع ؟
كأن غيرنا سيكون أكثر رعاية بأرضنا منا، أو أن أرضنا اعلنت العصيان علينا
وصارت ترغب بالغرباء أن يفلحوا فيها!!
غريب جداً لأن "الأجانب" لا يعرفون في الفلاحة بقدر ما يعرفون عن غزو بلادات العرب،
وإلا لما احتاجوا سواعد النساء المغربيات في حقولهم.
أنا لا أزال أرى منطقتنا حيث أسكن تتحول على مر السنوات إلى محمية ، إلى مستعمرة
إلى تل أبيب وسط المغرب
حيث تباع الأراضي لكل أجنبي يدفع ، و لكل غريب قادم من القارات البعيدة، يحول ملكيته لفنادق
يجني منها المصاخط الملايين، ويغنون بالعملة الصعبة بلادهم.
وهم لا يخرجون من الأمكنة التي يحتلون،
جماعتنا المحلية تكتري الأمكنة القيمة للاجانب لـ 99 سنة!!
غريب جداً
لأنتظر إن كنا لن نعترض على هذه القرارات العجيبة الغير مسؤولة، أن تكون أرضنا أقوى منا
في توصيل احتجاجها على لمس الغريب لها.

0 التعليقات:

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.