السبت، أبريل 10، 2010

" على الطريق في أمريكا"


هو بشكل عام، برنامج بحاله بحال غيره من البرامج اللي كاتحاول توصل شي رسالة،
سواء أعجبتنا أو لم تعجبنا، ففي النهاية هي رسالة تقدم للجمهور ،
قبل بها أم العكس..
ومنذ أسبوعين إن لم تخذلني ذاكرتي المعطوبة،
حصلت شوية من واحد الحلقة نهار الجمعة،
ولأني أهتم بهكذا نوعية برامج ، فكان ضرورياً ..
طبيعي أن أسعى لمعرفة المزيد عن البرنامج
والاطلاع على هدفه، لأنه صدقاً لم يعجبني كل ما رأيت وسمعته.
مرت علي حلقة قبل أن أتابع غيرها، ثم الحلقة الأخيرة أمس الجمعة.
هناك العديد من التفاصيل والأمور التي أثارت غضبي، وأخرى اعجابي ، لكن لاشئ فاجأني،
لأنني كغيري
لست غبية ، ولا من كوكب آخر.
أما عن السلام الذي يمررون به قذارتهم أمام أنظار العالم ،
فهو لعبتهم هم ، نحن في غنى عن الانخداع بها أكثر من ذلك،
أما تصرفات بعض أفراد الفريق من الشباب العربي، فحدث ولن ننتهي من الحرج.

0 التعليقات:

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.