الخميس، مارس 11، 2010

يديروها، ثم يغضبون ويتطاولون علينا!

الدول العربية والاسلامية ، ستظل باستمرار هدفاً للحملات التبشيرية ،
وماحدث أمس هو حالة واحدة ، تم كشفها والاعلان عنها بعد سنوات.
ليس من حق هولندا أن تأتي لتعتب على مملكتنا معبرة عن غضبها..
أو لاستدعاء السفير المغربي بعد طرد الأشخاص المسؤولين عن الجريمة،
بل كان عليها الامتنان لعدم محاكمتهم.
الأحرى بنا نحن الشعب المغربي من يخرج للتعبير عن غضبه والتصدي لهذه الحملات الصليبية في عقر دارنا!!
كم نحن كرماء مع ضيوفنا لكن لايقدرون، حتى أنهم يبقون بلا عمل في بلادهم ، لكن لا ..
انهم ناكرون للجميل ، وقحون ونحن لانتعلم مما يصيبنا!!
لا نكتفي بالطرد ايها المسؤولين، فهم لايفعلون بنا المثل، بل يحاكموننا ويتصرفون بمواطنينا هناك
على حدودهم كيفما اتفق وكيفما احبوا.
ليس علينا الرضوخ لاهواء اعداء الاسلام، اما كفاهم اساءتهم الجماعية لنبيينا الحبيب، ومازالوا يمعنون في الاساءة!!
غضبي الحار هذه المرة على شعبي ، علينا ، على دولتنا لأنها لم تكلف نفسها عناء وضع حد لمثل هذه الغزوات.
التي تجد آذانا لها من قبل بعض ضعاف الايمان من ابناء هذا الوطن الحبيب.
لا يمكن أن نسمح بالتبشير في بلادنا والصمت ، وكأن الأمر لايعنينا!
ثم يطلع علينا رجل من اليهود ورجل من النصارى ليبشرونا بأن المغرب بلد التعايش والتسامح!!
وكأنه لا نعرف أنفسنا!
على أية حال ، لم يهلك المغاربة غير هذا الكم المفرط من التسامح والتعايش اللامشروط، الذي يأتي على راسنا .
مسودة
اجماع وطني:
لا أثق بهم،
مع احترامي للأديان جميعاً، وتقديري للكتب السماوية والرسل الذين حتم علينا ديننا ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم.
وقد أعجبت أمس ، بالقرار والموقف الحاسم للحكومة والأحزاب والشعب ،الذين وقفوا كصف واحد،
لحماية الممكلة من الحملات التبشيرية المسعورة..
والتصدي لكل من يعطي نفسه الحق بزعزعة استقرار بلد، واستمالة المسلمين لدين غير الاسلام،
أتمنى أن يظلوا على هذه الحال، متفقين ، ولا يتم بيع شئ.
..
أمريكا بدورها وزعت على رعايها في المغرب منشوراً على أنها لا تقبل بمعاملة اي امريكي
كما فعل المغرب، اثر طرده لعدد من الامريكان بنفس المجموعة نت المبشرين بعين اللوح.
15-3-2010

..

17-3-2010

1 التعليقات:

مواطن غلبان يقول...

سيدتي لطيفه
هم هكذا دوما
يستكثرون علينا اشياء هم يستهونونها عليهم
قاتلهم الله
تحياتي القلبيه

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.