الثلاثاء، مارس 30، 2010

نهاية رهيبة



بدايةً تعازي لأسرته..
أقول البقاء لله، وأن القصة أثرت في جداً.
هسبريس من الرباط Monday, March 29, 2010 نفت السلطات المغربية الخبر الذي بثته وكالة الأنباء الإسبانية (إفي)، والذي يشير إلى أن القوات الإسبانية
عثرت أمس الأحد على جثة الشيخ أحمد بن زايد آل نهيان، بعد أن فُقد إثر حادث سقوط الطائرة الشراعية
التي كان متنها يوم الجمعة الماضي على مستوى عمالة الصخيرات-تمارة. وأكدت المصادر ذاتها أن عمليات البحث مازالت متواصلة إلى حدود عشية أمس الأحد. وقد عبأت السلطات المغربية وسائل مادية وبشرية هامة لهذه العمليات، بمساعدة خبراء من الإمارات العربية المتحدة
وفرنسا، وفرقة متخصصة تابعة لوزارة الداخلية الإسبانية. وأفاد مصدر مغربي مقرب من التحقيق أمس الأحد لوكالة " فرانس بريس " ان "البحث متواصل في منطقة
تضم سد سيدي محمد بن عبد الله حيث سقطت الطائرة الجمعة والمنطقة المحيطة" بمقر سكن الشيخ احمد على ضفة البحيرة،
وبني هذا المقر مطلع التسعينيات في عهد والد الشيخ احمد، رئيس الإمارات الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان،
ومذاك يقيم فيه بانتظام أفراد عائلة الشيخ زايد. ويطل المقر على نهر أبي رقراق والسد الذي يغذي بالمياه منطقة الرباط ومحيطها. وتابع المصدر "منع الدخول الى منطقة السد بكاملها وتتواصل عمليات البحث منذ الجمعة للعثور على الشيخ أحمد"
وحطام الطائرة. وأضاف المصدر ذاته ان "السد مليء 100% بسبب الأمطار الغزيرة التي هطلت مؤخرا" على المنطقة
وبات محيطه "يشبه المستنقع". ولم تعرف تفاصيل تذكر بشأن الحادث باستثناء إنقاذ الطيار الذي كان يقود الطائرة بعد أن تحطمت
قرب سد سيدي محمد بن عبد الله. إلى ذلك ذكر موقع "إيلاف" الإلكتروني أن تنسيقاً إماراتياً مغربياً من المنتظر أن يسفر عن تسريب أجزاء كبيرة
من سد سد سيدي محمد بن عبد الله الذي وقع بقربه حادث تحطم الطائرة الشراعية ،
بعد استنفاد محاولات البحث من 120 غواصاً ، في إشارة إلى ما يبدو أنه اقتناعاً بأن الشيخ قضى نحبه في إحدى البحيرات
المطلة على السد بعد العثور على أجزاء الطائرة وبحسب إفادة قائد الطائرة المنكوبة أيضاً. ويتواجد في المغرب إضافة لشقيق المفقود الأكبر وزير الداخلية الشيخ سيف بن زايد إخوانه ذياب وسيف
وعمر وخالد وحمدان وسعيد ونهيان، وحمد وهزاع بن طحنون. وفي سياق متصل قالت مصادر محلية التقتها صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية في منطقة أم عزة،
تقطن بجانب بحيرة السد، إنه في صباح يوم الجمعة الماضي، قام احد الشيوخ بالطيران حول البحيرة
بواسطة طائرة شراعية، وفي حدود العاشرة صباحا شرع الشيخ أحمد بن زايد في الطيران فوق البحيرة
بطائرته الشراعية رفقة طيار إسباني، كما اعتاد على ذلك كل صباح منذ بضعة أيام، ثم عاد إلى قصره
لاستراحة قصيرة، وبعد ذلك استأنف التحليق بطائرته من جديد رفقة الطيار الإسباني،
وفي حدود منتصف النهار شاهد سكان المنطقة الطائرة، وهي تسقط في البحيرة بعد أن تبللت أجنحتها
بسبب ملامستها للمياه، وبدا لشهود عيان أن الشيخ أحمد بن زايد كان يحاول أن تلامس عجلات الطائرة سطح البحيرة،
وفي لحظة هوت الطائرة، واستطاع الطيار الإسباني القفز منها، وعندما لاحظ صيادون مغاربة أن الطيار غير قادر على السباحة
هبوا لإنقاذه، في حين أدى ثقل محرك الطائرة إلى غرقها جزئيا، وبدت أجنحتها فوق سطح الماء،
ولم يكن الصيادون يعرفون أن هناك شخصا آخر داخل الطائرة، خاصة أن الطيار الإسباني لم يقو على الحديث عندما انتشلوه،
وهو على وشك الغرق، وراحت الطائرة تغوص في البحيرة بسبب ثقل محركها.
وأفادت المصادر بأن فرق الإنقاذ المغربية بحثت عن الطائرة في مكان سقوطها، وانتشلتها في حدود العاشرة من ليلة الجمعة. وقال سكان المنطقة إن الشيخ أحمد بن زايد آل نهيان اعتاد التحليق بطائرته الشراعية،
خلال فترة إقامته في المنطقة، حيث دأب على زيارتها باستمرار، كما كان يتجول في المنطقة نفسها بسيارته الخاصة
ذات الدفع الرباعي، وارتبط بعلاقات ودية مع سكان "أم عزة". وقال بعضهم للصحيفة ذاتها إنه كان كريما وسخيا، ويتمتع بأخلاق طيبة، واعتاد مساعدة الأسرة المعوزة،
إذ كان يجود عليهم بهبات خلال الأعياد الدينية. وقالت سعيدة السعدي، وهي ربة منزل تسكن قرب البحيرة، إنها وباقي سكان المنطقة كانوا يجدون متعة
في متابعة تحليق الشيخ أحمد بن زايد بطائرته الشراعية فوق منازلهم. وقالت أيضا إنه كان في بعض الأحيان
يحلق بطائرة مروحية فوق المنطقة التي تحتوي على مناظر طبيعية خلابة.
وكان من المفترض أن يعود الشيخ أحمد بن زايد إلى الإمارات اليوم (الاثنين). وقالت مصادر وثيقة الاطلاع إنه اعتاد أن يزور منطقة أم عزة في مثل هذا الوقت من كل سنة،
حيث يكون الطقس ربيعيا، والمنطقة مخضرة. ونقل موقع " إيلاف " الإلكتروني تصريحات للدكتور عاطف العابد وهو متخصص في مثل هذه الحالات حيث قال
"إن البحيرات من خلف السد في كثير من أجزائها ليست عميقة فإن كان يعرف السباحة بالتأكيد سينجو،
و إن كان ليس له دراية بالسباحة فلن ينجو" وأضاف العابد "أن السد ليست فيه درجة عالية من البرودة
التي يمكن أن تأثر على قلبه و يموت، أعتقد إن لم يكن قد ظهر حتى الآن فهنالك احتمال كبير أنه مات
أو قد يكون استطاع الخروج و لم يعثروا عليه بعد ". وفي سياق متصل قال عبد الفتاح البياضي المختص في عمليات الإنقاذ ، "إن أي شخص غرق في الماء،
ومر عليه أكثر من خمس دقائق يستحيل أن يجري انتشاله ويكون على قيد الحياة. وأضاف البياضي، "من مر عليه أكثر من 24 ساعة في الماء، لا يمكن أن تنتشله حيا نهائيا، مشيرا إلى أن "هذا الأمر غير وارد".
وذكر المختص في الإنقاذ أن "نسبة العثور على شخص حي، بعد مرور ساعات عن سقوطه في الماء،
تكون معدومة". وأشار في نهاية حديثه إلى أنه "بعد 48 ساعة تطفو الجثة لوحدها على السطح". والشيخ المفقود أحمد بن زايد آل نهيان، في أوائل الاربعينات من العمر واحتل المرتبة 27 على قائمة فوربس
لاكثر الشخصيات نفوذا في العالم في العام الماضي.
.. هسبريس من الرباط
Tuesday, March 30, 2010
أعلنت الإمارات العربية المتحدة، وفاة الشيخ أحمد بن زايد آل نهيان، الأخ غير الشقيق لرئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد،
بعد العثور على جثته إثر سقوط طائرة كانت تقله الجمعة الماضي
في بحيرة سد سيدي محمد بن عبد الله بضواحي الرباط.
وقالت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية "ينعى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان
رئيس الدولة أخاه الشيخ أحمد بن زايد آل نهيان الذي انتقل إلى رحمة الله تعالى اثر سقوط الطائرة الشراعية
التي كان يستقلها الفقيد في بحيرة خلف سد سيدي محمد بن عبدالله بالمملكة المغربية." وأعلنت وزارة شؤون الرئاسة الإماراتية الحداد الرسمي لمدة ثلاثة أيام وتنكيس الأعلام اعتبارا من الأربعاء،
وفقا للوكالة الإماراتية. بدورها ذكرت وكالة المغربي العربي للأنباء أن أن فرق الإنقاذ تمكنت من العثور على جثة الشيخ أحمد بن زايد آل نهيان
نهاية صباح اليوم ببحيرة سد سيدي محمد بن عبد الله بعمالة الصخيرات تمارة وذلك حسب ما علم لدى السلطات المحلية . وكان فريق إنقاذ أمريكي متخصص في عمليات الغوص، والبحث تحت المياه، قد وصل الليلة قبل الماضية إلى المغرب،
وبدأ الفريق الأمريكي عمله صباح أمس مستعملا تقنيات حديثة وغير مسبوقة في البحث في أعماق البحيرات،
إلى جانب فرق الضفادع البشرية الإماراتية، وفرق إنقاذ من المغرب وإيطاليا وفرنسا وإسبانيا،
التي واصلت البحث على مدار الساعة منذ يوم الجمعة الماضي. وتابع عملية البحث عن كثب، الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، وزير الداخلية الإماراتي،
وعدد من كبار المسؤولين المغاربة والإماراتيين، الذين لم يبرحوا المكان منذ خمسة أيام. قصر العائلة الإماراتية الحاكمة على بحيرة سد سيدي محمد بن عبد الله وشمل البحث كل أنحاء البحيرة الشاسعة، الممتلئة بفروع الأشجار والأحجار والأوحال،
التي تعرقل حتى الآن إمكانية الرؤية أو الغوص أكثر من بضعة أمتار بسبب الأوحال،
وهو ما استدعى الاعتماد على تقنية اللمس للبحث واختراق الكتل الطينية. وكان الشيخ أحمد قد تعرض لحادث سقوط طائرته الشراعية ظهر يوم الجمعة الماضي،
عندما كان يحلق بها برفقة طيار إسباني، نجا بأعجوبة من الحادث، وتعرض لكسور في جسمه
بعدما قفز من الطائرة وهي في طريقها للسقوط فوق بحيرة "سد سيدي محمد بن عبد الله" في منطقة أم عزة جنوب الرباط. وتعتبر البحيرة، التي سقطت فيها طائرة الشيخ أحمد، والواقعة بقرية أم عزة جنوب الرباط،
المزود الرئيسي لسكان منطقة "الرباط - سلا" بالمياه العذبة، وعرفت هذه السنة امتلاء بنسبة 100%،
نظرا للأمطار الغزيرة التي هطلت على المغرب مؤخرا. والشيخ أحمد بن زايد هو أحد أبناء مؤسس اتحاد الإمارات الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان،
الذي توفي قبل نحو ست سنوات، وله من الأبناء 19، توفي منهم اثنان، الشيخ أحمد،
والشيخ ناصر الذي قضى في حزيران عام 2008، في حادث تحطم مروحية. يشار إلى مجلة "فوربس" صنفت الشيخ أحمد في العام 2009 في المركز السابع والعشرين
بين أكثر الشخصيات نفوذاً، إذ أنه كان يدير الصندوق السيادي لإمارة أبوظبي، الذي يعد الأكبر في العالم.
إن لله وإنا إليه راجعون
.. " أم عزة " تودّع أحمد بن زايد بالدموع ‏
الرباط ــ وام
Friday, April 02, 2010
تخيّم حالة من الحزن على منطقة "أم عزة"، حيث توفي الشيخ أحمد بن زايد آل نهيان، ولا صوت يعلو فوق صوت القرآن الكريم،
فيما يتبادل المواطنون المغاربة العزاء ويقولون "لقد خسرنا واحداً من أفراد أسرتنا". وتذرف "فاطمة" الدموع من دون توقف، وتبتهل إلى المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته،
وقالت "نحتسبه شهيداً في الجنة"، مشيرة إلى أنها لم تتمالك نفسها من البكاء لحظة تشييع جثمان المغفور له،
قائلة "ودعناه بالدموع". وبجانبها بدا علي - أحد سكان القرية-متأثراً، وقال إن
"قلوبنا تعتصر حزناً وألماً على فراقه، لقد كنا نفرح لرؤيته، كان يزورنا في بيوتنا ولا يميز بين كبيرنا وصغيرنا،
ولا بين غنينا وفقيرنا. كان أحياناً يختار أحد البيوت لتناول الطعام، جنباً إلى جنب مع أفراد الأسرة". الحمادي أحد أبناء قرية "أم عزة"، الذي كان من أوائل المستفيدين
من المساعدات الإنسانية التي يقدمها الشيخ أحمد بن زايد آل نهيان، كان من أشد أهل البلدة تأثراً،
وقال "لقد أوقفنا نشاطنا العادي ونحن نتابع العزاء في وفاة الفقيد على قناة أبوظبي"، وأضاف "إنه أمر واجب،
وهو أقل ما يمكن القيام به إكراماً لروح الفقيد"، وقال "إننا نعتبره صديقاً وأخاً للمغاربة". وفي قرية "أم عزة" لا حديث إلا عن الفقيد الشيخ أحمد بن زايد آل نهيان، رحمه الله،
إنها قصة حب حقيقية تنقلها شهادات أبناء القرية بين وبلده الثاني المغرب. بدورها، لا تتوقف الصحف المغربية عن الإشادة بالخصال الحميدة والمناقب النبيلة للشيخ أحمد بن زايد آل نهيان،
رحمه الله، وبأياديه البيضاء التي شمل بها المحتاجين والمعوزين في المملكة المغربية. ونشرت صحيفة "أخبار اليوم" المغربية أول أمس، مقالاً لمديرها العام توفيق بوعشرين، تحت عنوان
"برقية تعزية وبطاقة عودة إلى الذاكرة"، نوه فيها بالشخصية الإنسانية للمغفور له الشيخ أحمد بن زايد آل نهيان،
معتبراً أن ذلك تجسيد حقيقي لشخصية الوالد مؤسس الدولة، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان. وأشاد المقال بالعلاقات المتميزة بين دولة الإمارات والمملكة المغربية، التي أرسى دعائمها الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان،
والملك الراحل الحسن الثاني. وقال بوعشرين في مقاله "كأن أرض المغرب لم ترد أن تودعه سريعاً، حتى في مماته ظلّت جثة الشيخ أحمد بن زايد آل نهيان
في سد محمد بن عبدالله لمدة خمسة أيام، بعد موته إثر سقوط طائرته الشراعية في مياه بحيرة محاذية للسد،
حيث كان يحلق في سماء (أم عزة).. رحم الله الشاب ابن حاكم الإمارات الراحل الشيخ زايد
الذي كان يحب المغرب وأورث أبناءه حب هذه الأرض الطيبة، حيث لم تنقطع أعمال البر والإحسان
التي تجري على أيديهم لفقراء هذا البلد ومحتاجيه إلى اليوم". ونوه بالدعم الذي قدمه الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان للمغرب في أوقات الشدة،
انطلاقاً من العلاقات الأخوية المميزة بين البلدين قيادةً وشعباً.
وقال إن "هناك مستشفى في قلب الرباط يحمل اسم الشيخ زايد، يخفف آلام بعض المرضى،
خفف الله عن ذوي الراحل آلام الفراق".

0 التعليقات:

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.