الأربعاء، مارس 24، 2010

مابقا مايتقال وخلاص!!

إلى هذه الدرجة من البؤس وصل بعضنا!
عدم الرغبة بتكوين صداقات جديدة، هو قمة البؤس في نظري.
لكني أحياناً أجد نفسي لأسباب عديدة، غير راغبة بالتقرب من أناس جدد، بل والتهرب من أي فرصة لحصول ذلك التقرب.
هو الخوف من صدمات جديدة..
هروب من تكرار جروح الماضي!!
أم مجرد حذر..أجبرنا على العيش معه! العيش به
فلا أكاد أعرف بالضبط وجه الحق في هذه المسألة ، وكيف بتنا نحكم على أنفسنا وغيرنا ،
حتى مع يقيننا بأننا لن نكون على حق باستمرار .
ليس سهلاً أن تغلق على نفسك ، فبعضنا يحتاج لآذان تنصت لترهاته، وأجساد تتقابل معه لتحسسه بوجوده،
وإلا بلغ به الأمر حد أن يكلم نفسه ، ولا يجد حرجاً من ممارسته هذه لأنها ستصبح في مرحلة متقدمة جزءا منه،
وعادة .
فمن منا يرغب بأن يصل به الأمر إلى هذا الحد!!
ليس انا على الأرجح ولا أنت طبعاً..
إنما لن يتم إنكار أن هذا الزمن لم يعد أهله يشجعون على التعرف" إلى الغرباء" ولا حتى التعامل معهم،
مع أنه يصدف أحياناً أن نلتقي بأناس في غاية اللطف والتهذيب، أناس يقدرون الآخرين
كيف يكسبون احترام الغير، وكيف يتصرفون.
بينما نلتقي بشكل ، أشبه مايكون بشكل يومي ،أناساً لا تعرف من أي مدرسة تخرجوا ، إن حدث ودخلوا مدرسة ما!!!
فتتساءل مع نفسك بغضب من أي كوكب نتن هذا الذي تم نفيهم منه ،
فلا يعرفون من الأخلاق نوعاً، وأنت كونك صاحب أخلاق وذمة تتخيل أن عالمك على الأرض
لا يجب أن يتواجد فيه هكذا أشكال ، أو على الأقل ليس بهذا العدد الهائل الذي يكدر عليك يومك، ويصيبك بالأسى،
ولا تعرف منه مهرباً ، لأنه لن تستطيع أن تهرب من العالم
!!

0 التعليقات:

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.