الاثنين، يونيو 15، 2009

لم ينتهي الأمر بعد..

لاحديث للعامة لحد الساعة، غير حديث الانتخابات..
نتائجها، مالها وماعليها.
من زور ومن رشى الناس عيني عينك، بوضح النهار لايستحيي ولا يخجل،
ومن أخرج دعايات بشعة عن الخصم لكسب انقلاب مثمر لصالحه.
كنت أمس في القرية مسقط رأسي،حيث كما هو معروف الغالبية الساحقة منهم
يصوتون وينحازون بتعصب أيضاً للحركة الشعبية التي يمثلها هؤلاء الأشخاص
المقدسون لديهم، وإن ذبحوهم تكراراً ومراراً.
والحقيقة الكاملة هي أن أصحاب الفعلة دائماً باينين،مكشوف أمرهم
فيقيمون لهم لمدة أسبوع الولائم ،من مال المشاريع، لينسوهم الخمس سنوات التالية.
والناس لايمكنني بعد اليوم إعزاء فقرها وضعفها إلى جهل ولا إلى ضغوط ولا إلى غباء،
بل إلى طمع قاتل، وأنا أكيدة.
فبالتالي لايستحقون أي شفقة حين يلاقون الجفاء واللامبالاة،
والتصدي حتى في عدم استجابة لمطالبهم.
هذه المرة كانت حملة التغيير غير منظمة وسريعة بحيث لم تعرف المصداقية المرغوبة،
لكن إذا ماتم العمل منذ الآن على فرص النجاح في تكوين أطر وشباب كفؤ وراغب بالعمل
الجماعي ولصالح البلاد والناس،فلاشك بضعة أصوات كفرق اليوم ستتلاشى لتنقلب النتيجة
باكتساح الساحة كتغيير جذري فعلاً.
ولأن الأمر لم ينتهي بعد ،ولأن الجماعة لم يدخلها دماء جديدة، حيث الوجوه التعيسة نفسها،
فإن الشباب العاطل والمتعب سوف يكون بالمرصاد هذه المرة لأي تجاوزات كما يقال!!

0 التعليقات:

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.