السبت، أبريل 18، 2009

الطفولة..وعالم الكبار

منذ سنة ربما, مر علي إشهار له قبيل عرضه على القناة
لكني لم أعره إهتماماً .
وليلة أمس كنت كاندور على القنوات الفضائية بحال ديما,
ملي لقيتو بادي.
تفرجت فيه أنا, مي, اختي.
لقد أعادني للماضي حين كانت الأفلام الهندية كاتبكيني.
لقد أذرفت بضع دمعات خفية, وأنبهرت بدور الصغير, وكلمات المعلم
كيف يحمل الكبار والآباء أطفالهم فوق طاقتهم, ويحملونهم أحلامهم هم.
ويقترح أن مثل هؤلاء يحتاجون لتربية خيول سباق وليس إنجاب أطفال .
والأغاني كانت جد رائعة, عن الشوق للأم باعتبارها الحضن والقلب الذي يسع
عالم هذا الصغير ويتفاهم كل همومه.
أغاني عن رغبة الإنسان بأن يكبر فقط في جو من الهدوء والحب.
ثم كانت النهاية أكثر روعة, فلقطات حقيقية من الشارع, ومن كل زاوية
أبطالها صغار كانت لاتقدر.
تحية للفيلم
وللرسالة التي عمل على توصيلها.
2007انتاج
..
اضغط العنوان واستمتع ببعض حقيقة الإنسان البسيط

0 التعليقات:

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.