الثلاثاء، نوفمبر 11، 2008

sh!!

أناعندي مدونة!!
أنا مدون.. أنا مدونة
ربما مايزال هناك فئة أو طبقة من المجتمع المغربي
لم تسمع بــــ "المدونين والمدونات ", وبالتالي لاتعرف
عن دور هذا العالم الصغير الذي صار يحتوي كل االعالم.
لكن هناك حقيقة كبيرة عن كون "التدوين" تهمة موجودة!
ولاأنصح بالصراحة بهذا الخصوص..
لايصح مثلاً أن تفتخر بـ "مهنتك" أو "هوايتك" الفريدة
في مجال التدوين..
الحديث هنا عن التدوين السياسي , الديني والثقافي والاجتماعي
كل التدوين إلا تلك النوعية التي تملك مساحة ع النت
وتضع فيها صوراً ومواضيع مخلة ..و..و
لاصلة للنزوات الشخصية المريضة بالتدوين.
نقطة الى السطر.
وأنت ذاهب -تتقدم لطلب يد فتاة من أهلها, مدونتك لن تساعدك
كثيراً في كسب ثقتهم..إن لم تخرب كل شئ قبل أن يبدأ حتى.
أما بالنسبة للجنس اللطيف
سيكون من الغرابة ومن الــــ "فضيحة" أن تخبر الواحدة منا
'من جنس المدونين' شخصاً -عادياً- .. رجلا بلامدونة، رجلا بلاطموح!!
عن ممارستها الخطيرة في عالم مايزال يعرف خطواته الأولى من النمو..
كل هذا يحدث والتدوين قد صار لعبةً خطرة..لها ناسها
ولها عواقبها.
وفي وقت وصل فيه الوعي لدرجة من عدم تحمل الوضع,
والشباب غدا صاحب طاقة تحتاج لمتنفس أدبي وفكري بدل الوقوع
في محظورات أشد..
وصلنا إلى أن المدونة هي الوسيلة لتحقيق بعض التوازن النفسي
ولما لا وسيلة لبداية عملية أوسع..
وليس مجرد تسجيل الخروج والخروج في موقع ع النت..بل الاجتهاد
في توصيل أفكار خاصة والمساهمة في التعريف بحقائق لم ترى النور قبلاً.

ماشي كل الناس قادرة على أنها تعلن اسمها الحقيقي
وتنشر كل معلوماتها الشخصية..
كاين ناس محترفة ومتخصصة غير ف سرقة هويات الآخرين
وانتحال شخصيات الغير!!
وأما ترك ونشر كل التفاصيل عنك وعن حياتك
فهي بمثابة القول ليهم "اجيو خذوني"..تعالوا هاأنذا من أكون
صراحةً
تطورت التقنية لدرجة أن المراقبة غدت شيئاً بسيطاً
وسهل التحقيق..
لكن مايزال الحذر من كشف الهوية كاملة وإظهار الإسم كاملاً
موجوداً.
ومن جهة أخرى مايزال هناك أناس..مدونين لايعرف الكثير ممن حولهم
عن هويتهم الافتراضية..عن نشاطهم الآخر

0 التعليقات:

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.