الجمعة، أكتوبر 17، 2008

النية صافية

لما جات هاد المدونة كان واضح ليا بزاف أني ماناوياش
نخليها بأي شكل من الأشكال مدونة سياسية أخرى..
وآخا عارفة راسي كل مرة كانوجد مدونة جديدة باش تكون سرية
ويكون اسمي بعيد رغبةً في الكتابة بحرية أكبر.
لكن معرفتي أنه لاحرية مطلقاً ولاسرية في هذا العالم
فماأن تدخل حتى تصبح مراقباً آخر بكل بساطة.
ماعرفت علاش الهضرة ف السياسة واعرة حتى هاد الدرجة من الخوف!
مع أن الفكرة اللي عندي كتعريف للسياسة ماأخبرنا إياه أحد الأساتذة
باالمرحلة الإعدادية بأنك انتا إلا مشيتي للحانوت وسولتي -سألت- عن ثمن
الخبزة فتلك سياسة ..وزيد سياسة إلا جادلت البائع في ثمنها ههههه
الأخيرة من عندي
وحتى أنا زعما ماندخلش راسي ف المسايل اللي كبر مني
وماعندهاش باش تنفعني إلا كتبت فيها..إلا ماضرتني أوكان ومشيت فيها
(هذا ع النت..لأني لطالماً كتبت وماهمني) في كراساتي
الحاصول أن الغاية من مدونة اللي فرط يكرط
هو تسليط الضوء على العيوب والحوايج اليومية ..على التفاصيل
اللي لينا حنا الناس العادية الدور الكبير فيها..
نقدروا نغيروا فيها ماشي ديما كانحملوا الآخرين المسؤوليات فهاكا نبقاو ديما
بلاصتنا, ماقدمنا ماتقدمنا.
كاين تدوينة صغيرة مثلاً هنا عن كوننا نحمل بكثرة مسؤولية كل مايجري
ومالايجري للدولة..فيما نحن القاعدة الشعبية من يصوت ويقدم تلك الأسماء
التي تشكل الدُولة أو الحَكمة! بدون الواو من فضلكم
والشي الآخر هو أني كانشوف الملك هو الكل ف الكل
اللي مادارها سيدنا ماتدار..
واللي ماوقف عليها ماتتعمل!!
شوف هادي ماشي سياسة هادي غير هضرة دايزة
خصنا بزاف د الدفعان باش يلاه نفكروا ف واش نتحركوا ولابلاتي شوية!!
الملك الله يخليه ويطول ف عمرو..
ف خطابو الاخير فتح الباب أمام العيالات باش إيوليو ف الجماعة المحلية
ضمن لوائح انتخابية بحالهم بحال أقرانهم الرجالة..يالله0.0
ايوا هاحنا جايين ليكم ..
المرأة ولات هيا الحل, لأن المرأة مخلصة لوظيفتها, قادة وقايمة بشغلها على أكمل وجه.
عمركم لقيتو مرا- أسبق لكم أن وجدتم من قبل إمرأة- ترتشي؟
ولا سبق ليكم لقيتو مرا كاتسرق المال العام؟
ولاكاتزور ف الاوراق الرسمية؟
من إيمتا -منذ متى- صادفتم إمرأة تخالف القوانين ولاتقوم بواجبها؟
إذا حييدو عليا داك الرايس اللي سكن ليا ف الجماعة من ربعين عام هذي
وخليني نشوف الهمة ديال العيالات علاش قادات!!
وعلى ذكر القيادة..
آجي بعدا ماشي العيالات ولاوات رجالات سلطة!!
إييه آسي! عندنا قائدة ف بلادنا السعيدة
يوا سيروا قلبوا ليكم آ الرجالة على خدمة تحفظ ليكم الكرامة ديالكم اوكان.
وف الخطاب نفسه طلب سيدنا باش السن ديال الترشح
ينزل من ثلاثة وعشرين سنة لواحد وعشرين سنة, يعني إعطاء
الفرصة الذهبية للشباب اللي يالاه طالعين مرحلة الشباب.
لنو عندنا كعرب بشكل عام ظاهرة ماشي هيا هاديك *.*
العشرين من العمُر مازال كايعني أنو الواحد مراهق وطائش!
هاد الشي اللي كايقريوه لولادنا وكايرسخوه ف عقولهم..
مع انو ف دروس وأمثلة كثيرة بزاااف بلاعدد في تاريخنا
من عهد سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم تشهد بأنو الإسلام
وقف باسماء لم يتجاوز عمرها الخامسة عشرة أو أقل من ذلك.
فتية عرفوا ماخُلقوا له وكانوا عند حسن الظن بهم..
وحنا ولادنا اليوم مازال ف الثلاثين تابعين لبواتهم من ناحية أنهم كايصرفوا عليهم
وهما ماليهموش رأي ولاقرار ولاشخصية مستقلة.
فكيفاه نتظروا أمةً خيرة ولا جيلاً يخرج لنا واحد بحال صلاح الدين ولا بيبرس
ولا عمر بن عبد العزيز في عدله وزهده وعظمة عهده.
المهم (:
هاد المجتمع ديالنا بالعيالات ولا بالصغار خاصوا ينوض..
يوقف على رجليه يمشي حتى هو الأميال جنباً لجنب مع عباد الله..
وماغايكون حتى شي من هاد الأماني إلا ماقرينا وربينا ..
التعليم والتربية حاجة بزاف بزاف خطيرة ومهمة ف أي حضارة
وإلا سقطت وانهارت بطبيعة الحال.
للأمان والأمانة العامة
هاد التدوينة بلا بلا بلا بلا بلا
غير هضرة وماشي وجهة نظري ولاتعبر عني..
والله شاهد على قولي

0 التعليقات:

 
Copyright © 2010 مدونة اللي فرط يكرط !!. All rights reserved.